نجاد يصل كابول

منشور 10 آذار / مارس 2010 - 09:15

بعد تضارب في الانباء حول الزيارة، وصل الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الى العاصمة الافغانية، كابول، في زيارة رسمية يبحث خلالها ونظيره كرزاي في العلاقات الثنائية.

واعلنت الرئاسة الافغانية على لسان الناطق باسمها سياماك هيراوي ان نجاد وكرزاي "سيبحثان العلاقات الثنائية بين بلدينا وتطوير العلاقات الاقتصادية والمشاريع التي ستقوم بها ايران في المستقبل في افغانستان مثل خط السكك الحديد بين طاجيكستان وايران عبر افغانستان ومشاريع اخرى مماثلة".

ويفترض ان يعقد الرجلان مؤتمرا صحافيا خلال النهار.

وهو اول لقاء بين الرئيسين منذ اعادة انتخابهما في العام 2009.

ويقوم الرئيس الايراني، العدو اللدود للاميركيين، بزيارة كابول فيما يزور افغانستان وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس منذ الاثنين.

وكانت وكالات انباء ايرانية اعلنت عن زيارة احمدي نجاد ليوم الاثنين لكنها ارجئت دون اسباب اثناء وصول غيتس الى كابول.

وكان المتحدث باسم الخارجية الايرانية رامين مهمنبرسات قال ان الرئيس سيصل الاربعاء ردا على سؤال حول سبب تأجيل الزيارة.

واضاف ان موعدين كانا مقررين للزيارة لكنها تمت الاربعاء بدلا من الاثنين.

وطالبت ايران مرارا بسحب القوات الاميركية والاجنبية من افغانستان التي يغذي وجودها مقاومة طالبان.

وقال غيتس لدى وصوله الى كابول "ان الايرانيين يريدون ان تكون الحكومة الافغانية ودية حيالهم لكنهم لا يريدون ان تنجح مهمتنا في هذا البلد".

ولطهران وواشنطن الهدف نفسه وهو منع عودة حركة طالبان الى الحكم المعادية للغرب والشيعة الايرانيين. وكانت الحركة حكمت افغانستان بين عامي 1996 و2001 قبل ان يطردها من السلطة ائتلاف دولي بعد اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001.

وبحسب وسائل الاعلام الرسمية وصف احمدي نجاد السبت اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر بانها "كذبة كبيرة" استخدمت ذريعة لاجتياح افغانستان.

وتقيم ايران علاقات وثيقة مع افغانستان وتستقبل ملايين اللاجئين الافغان الذي فروا من النزاعات التي تشهدها البلاد منذ ثلاثة عقود.

مواضيع ممكن أن تعجبك