نصر الله يرد ومصر تحبس الموقوفين 15 يوما

منشور 12 نيسان / أبريل 2009 - 02:34
افاد مصدر قضائي ان النيابة العامة المصرية قررت حبس المشتبه بهم ال49 المشتبه بانتمائهم الى شبكة تقول انها تابعة لحزب الله وتخطط لتنفيذ "عمليات عدائية" في مصر، 15 يوما على ذمة التحقيقات الجارية في القضية.

وقال المصدر ان النيابة العامة تحقق معهم في اتهامات ب"الانضمام الى تنظيم سري مناهض والدعوة للخروج على الحاكم ومحاولة نشر الفكر الشيعي والاعداد والتخطيط للقيام باعمال عدائية في البلاد وحيازة مواد متفجرة والتزوير في اوراق رسمية". واوضح المصدر ان النيابة العامة قامت الخميس كذلك بمعاينة الاماكن التي كان المتهمون يقيمون بها. وقالت صحيفة الاهرام الحكومية المصرية ان من بين المتهمين لبنانيين وفلسطينيين وسودانيين ومصريين. واكدت ان "موظفين يعملان في مكتب قناة فضائية ايرانية (في القاهرة) متورطان في هذا المخطط مما يظهر ضلوع السلطات الايرانية فيه". من جهتها اكدت صحيفة الاخبار الحكومية ان الشرطة المصرية اوقفت في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي "المتهم اللبناني سامي هاني شهاب المعروف بانه مسؤول وحدة عمليات دول الطوق في حزب الله والمكلف من امينه العام حسن نصر الله بالاشراف والاعداد لتنفيذ عمليات ارهابية في الاراضي المصرية". واضافت الصحيفة "توالى القبض على باقي اعضاء التنظيم بعد ذلك ومنهم 6 فلسطينيين تم ضبطهم جميعا في العريش ورفح".

وكان النائب العام المصري اتهم الاربعاء في بيان الامين العام لحزب الله الشيعي اللبناني حسن نصر الله بالتخطيط "للقيام بعمليات عدائية داخل البلاد" والسعي الى "نشر الفكر الشيعي" في مصر. واوضح بيان النائب العام المستشار عبد المجيد محمود انه "تلقى بلاغا من مباحث امن الدولة بتوافر معلومات لديها اكدتها التحريات تفيد قيام قيادات حزب الله اللبناني بدفع بعض كوادره للبلاد بهدف استقطاب بعض العناصر لصالح التنظيم". واوضح النائب العام ان "عدد المتهمين المشاركين في هذا التحرك بلغ 49 متهما" غير انه لم يحدد تاريخ او مكان اعتقالهم ولا جنسياتهم. وجاء في البيان ان "التحريات اكدت قيام الامين العام لحزب الله اللبناني (حسن نصر الله) بتكليف مسؤول وحدة عمليات دول الطوق بالحزب بالاعداد لتنفيذ عمليات عدائية بالاراضي المصرية عقب انتهائه من القاء خطبته بمناسبة يوم عاشوراء".

واوضح ان هذه الخطبة تضمنت "تحريض الشعب المصري والقوات المسلحة المصرية على الخروج على النظام الا ان ضبط المتهمين حال دون تنفيذ ذلك المخطط".

وفي بيروت ذكرت الوكالة الوطنية للاعلام ان الامين العام لحزب الله سيطل عند الساعة الثامنة والنصف من مساء الجمعة (17,30 تغ) عبر تلفزيون المنار التابعة للحزب "حيث سيرد على الاتهامات المصرية للحزب، ويعلق على بعض الاحداث السياسية الجارية". وحتى الساعة لم يصدر حزب الله اي بيان او تعليق على هذه الاتهامات. وافاد مسؤول امني مصري ان بعض اعضاء هذه "الشبكة" تم توقيفهم في تشرين الثاني/نوفمبر في حين تم توقيف الباقين نهاية تشرين الثاني/نوفمبر.

وبحسب القانون المصري يمكن للنيابة العامة ان تجدد فترة الحبس الاحتياطي على ذمة التحقيق ومدتها القصوى 15 يوما، اكثر من مرة لتصل الى ستة اشهر، حتى توجه النيابة العامة الاتهام الى المشتبه به او تخلي سبيله.

وكان نصرالله شن في 28 كانون الاول/ديسمبر 2008 غداة الهجوم الاسرائيلي على غزة هجوما عنيفا على النظام المصري مطالبا اياه بفتح معبر رفح لفك الحصار عن قطاع غزة وقال متوجها الى المصريين "يجب ان تفتحوا هذا المعبر يا شعب مصر بصدوركم" كما توجه الى "ضباط وجنود القوات المسلحة المصرية"، مطالبا اياهم بالضغط "على القيادة السياسية" لفتح المعبر مؤكدا في المقابل انه لا يدعو "الى انقلاب في مصر".

لكن القاهرة اعتبرت يومها ان كلام نصر الله "يمثل اعلان حرب على الشعب المصري"، واتهمت نصر الله ب"العمالة للنظام الايراني" وبانه "يأتمر باوامر طهران".

يشار الى ان العلاقات الدبلوماسية بين مصر وايران قطعت بعد عام على قيام الثورة الاسلامية وابعاد الشاه محمد رضا بهلوي من البلاد عام 1979.

وتتهم القاهرة بانتظام طهران بالسعي الى السيطرة على المنطقة من خلال تصدير الثورة ونشر الفكر الشيعي.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك