نظام الاسد يعلق على مجزرة التضامن باتهام فرنسا بالارهاب

منشور 16 آب / أغسطس 2022 - 08:56
نظام الاسد: فيديو مجزرة التضامن مفبرك
نظام الاسد: فيديو مجزرة التضامن مفبرك

بعد اشهر من تسريب فيديو لمجزرة حي التضامن الدمشقي والذي اودى بحياة عشرات المدنيين الابرياء ودفنهم وحرقهم، اعتبر النظام السوري ان الفيديو مفبرك متهما فرنسا بدعم الارهاب

النظام السوري: خير وسيلة للدفاع

اقتصرت ردود النظامن السوري بعد فضيحة مجزرة التضامن التي اطلقتها صحيفة الغارديان البريطانية قبل أشهر، على اعلان في وسائل التواصل الاجتماعي يفيد بان الاجهزة الامنية تبحث عن صاحب الصورة، ووضعت صورة القاتل ومساعديه، على الرغم من انهم عناصر في الاجهزة الامنية نفسها

النظام وعبر وسائل اعلامة الرسمية او الموالية له لم ينبس ببت شفه، الا ان اصدر اليوم بيانا يهاجم فيه فرنسا متهما اياها بممارسة الارهاب

نظام الاسد: فيديو مجزرة التضامن مفبرك

البيان السوري هاجم فرنسا، التي أعلنت اتخاذ أولى خطوات محاسبة مرتكبي المجزرة، وقد وصف مصدر مسؤول في وزارة خارجية النظام التسجيلات المصورة التي وثّقت المجزرة بأنها “مفبركة ومجهولة المصدر، وتفتقد لأدنى درجات الصدقية”.

وزعم المصدر وفق ما نقلته وكالة “سانا“، أن الفيديو هو “تكرار للكثير من المواد التي انتشرت، والتي تعتبر من أكثر الأدوات تضليلاً والتي استخدمت في العدوان على سورية”.

وأضاف: “الحكومة الفرنسية من خلال انخراطها الكامل في دعمها اللامحدود للإرهاب في الحرب على سورية، تتحمل مسؤولية أساسية في سفك الدم السوري والجرائم التي ارتكبت بحق السوريين، والتي تصل إلى مستوى جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية وتستوجب المساءلة السياسية والقانونية”. حسب قوله.

فرنسا تحاكم المجرمين 

وجاء تعليق النظام على الفيديو، رداً على إعلان السلطات الفرنسية الجمعة الفائت 12 أغسطس/ آب 2022، تحركها وفتح تحقيق بشأن قضية “مجزرة التضامن”، المرتكبة من قبل عناصر من نظام الأسد عام 2013.

وأكدت وزارة الخارجية الفرنسية أنها قدمت للنيابة العامة وثائق تتعلق بما بات يُعرف بـ”مجزرة التضامن”، من أجل التحقيق في هذه القضية، واصفة تلك الوثائق بأنها “مهمة”، وعددها كبير، لجرائم يقف وراءها النظام السوري.

وتتضمن الوثائق عدداً كبيراً من الصور والفيديوهات التي تعود لعام 2013، وتشير لارتكاب قوات تابعة للنظام، جرائم وحشية في حي التضامن جنوبي العاصمة دمشق.

جزار مجزرة التضامن: لقد قتلت كثيرا وأنا فخور بما علمت – البابور

في السياق، أوضحت الخارجية الفرنسية، أنها أبلغت رسمياً النيابة العامة لمكافحة الإرهاب “PNAT”، وقدمت لها كافة الوثائق.

كما أكدت في بيانها أن “مسألة النضال ضد الإفلات من العقاب هي من أجل العدالة للضحايا”، وأن هذا الأمر يعد “شرطاً أساسياً” لإنشاء سلام دائم.

كذلك شددت على مواصلتها العمل من أجل محاسبة المجرمين في سورية أمام العدالة، مذكرة في الوقت نفسه بالجرائم الوحشية التي تعرض لها الشعب السوري في العقد الأخير.

أفرجوا عن بقية مقاطع مجزرة "التضامن" حتى نتعرف على الضحايا ونلاحق المجرمين  | زمان الوصل

جريمة حي التضامن

وأظهر التسجيل المصور الذي عرضته “الغارديان” عناصر من مخابرات نظام الأسد، وعلى رأسهم أمجد يوسف، وهم يعدمون عدداً من المدنيين وهم معصوبي الأعين، وأيديهم مقيدة، قبل دفعهم إلى حفرة وإطلاق الرصاص عليهم قبل حرقهم.

 


© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك