نقل سفير لندن لدى الكويت بسبب اقامته علاقة غرامية مع موظفة متزوجة

منشور 28 شباط / فبراير 2010 - 12:44

 كشفت صحيفة "ميل أون صندي" الصادرة الأحد أن السفير البريطاني لدى الكويت ترك منصبه بعد أن تردد بأنه أقام علاقة غرامية مع موظفة متزوجة في السفارة البريطانية وتسبب في حملها. بحسب صحيفة "القدس العربي".

وقالت الصحيفة البريطانية إن وزارة الخارجية البريطانية نقلت السفير مايكل آرون إلى مهمة دبلوماسية أخرى بعد نحو عام من تعيينه سفيراً لبريطانيا لدى الكويت، في اعقاب تواتر شائعات عن اقامته علاقة غرامية مع فيكتوريا كامينغ، والتي تصغره بخمسة عشر عاماً.

وأضافت إن فكتوريا، البالغة من العمر 35 عاماً والمتزوجة من ديفيد فيسك منذ 13 عاماً والذي يعمل مدير مصرف في الكويت، تركت شقة السفير الفخمة في الكويت وعادت إلى بريطانيا وتخطط للبقاء فيها إلى أن تضع مولودها، حسب ما أكد أصدقاؤها.

وأشارت الصحيفة إلى أن فكتوريا عضو في جمعية النساء البريطانيات في الكويت، والتي كان يشغل السفير آرون منصب رئيسها الفخري.

ونسبت إلى مصدر مطّلع قوله إن فكتوريا كانت تتحدث بصورة علنية عن أنها تتوقع مولوداً من السفير البريطاني لدى الكويت، وابلغت جميع من حولها أن الطفل الذي تحمله هو إبن السفير آرون، وفوجئنا بهذا الخبر لأنها متزوجة وتعيش مع زوجها في الكويت، حيث يمكن أن تواجه السجن بموجب أحكام الشريعة الاسلامية إذا ما جرى إثبات أن الطفل ليس من زوجها.

وأكد المصدر أن آرون أعلن بشكل مفاجئ أنه سيعود إلى لندن لشغل منصب جديد بعد أن جرى ترفيعه، مع أنه لم يمر عام على تعيينه سفيراً لدى الكويت.

وكان آرون انضم إلى وزارة الخارجية البريطانية عام 1984، وشغل منصب السفير البريطاني في بلجيكا لمدة عامين قبل تعيينه سفيراً في الكويت.

مواضيع ممكن أن تعجبك