هانيبال والين يتورطان ثانية!

منشور 30 كانون الأوّل / ديسمبر 2009 - 02:59

يبدو أن هانيبال القذافي، أحد أبناء الزعيم الليبي معمر القذافي، قد تورط بقضية أخلاقية جديدة وهذه المرة في لندن بالرغم من انه لم تهدأ الخواطر بعد بين ليبيا وسويسرا بعد اعتقاله في سويسرا قبل عدة أشهر لاتهامه بإساءة مُعاملة خادمة لديه. فقد كشفت صحيفة "الديلي ميلي" أنه تم استدعاء شرطة لندن لتسوية خلاف نشب بين ابن القذافي وزوجته العارضة اللبنانية الين سكاف البالغة من العمر 29 عام.

 

وأضافت المجلة أن هانيبال القذافى كان ينزل مع زوجته وأولاده في شقة فخمة في فندق كلاريج لقضاء عطلة رأس السنة. وقام العاملون في المكان بالاتصال بالشرطة بعد سماع صراخ امرأة من شقة القذافي.

 

وقال شهود عيان ان الشرطة اوقفت بعض حراس القذافي للتحقيق ثم اخلي سبيلهم، أما الزوجة، التي كانت تعاني من إصابات في الوجه، تم نقلها بواسطة سيارة إسعاف إلى مستشفى قريب.

 

وقد وصف الناطق الرسمي للفندق الحادث بأنه "شأن داخلي" تمت معالجته بالطرق المتبعة.أما الزوجة فقد قالت لاحقا أن الإصابات في وجهها كانت نتيجة تزحلقها في المكان.

 

من الجدير بالذكر أن هانيبال القذافى كان قد تقدم في السابق بدعوى قضائية ضد سلطات جنيف وصحيفة سويسرية، لنشرها صورة لنجل القذافى بعد اعتقاله فى سويسرا العام الماضى، لاتهامه بإساءة مُعاملة خادمة لديه. وطالب هانيبال القذافى، بتعويضات عن "التطفل غير القانونى" على خصوصيته والأضرار التى لحقت بسمعته بسبب نشر صورة الشرطة المُسربة على الصفحة الأولى لصحيفة تربيون دى جنيف فى الرابع من سبتمبر 2009.

 

وقامت ليبيا بقطع إمدادات النفط عن سويسرا وسحبت أكثر من خمسة مليارات دولار من البنوك السويسرية بعد اعتقال هانيبال الذى آثار أزمة دبلوماسية مازالت آثارها قائمة، وتوجه الرئيس السويسرى هانز رودلف ميرتس إلى ليبيا فى أغسطس 2009 للاعتذار شخصيا عن الاعتقال ووافق على إقامة لجنة تحقيق مستقلة للتحقيق فى القضية.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك