هذا ما اتفقت عليه أنقرة وواشنطن لمستقبل "منبج" السورية

منشور 05 حزيران / يونيو 2018 - 11:07
لن يكون هناك دور لأي دولة ثالثة في "منبج" بما في ذلك فرنسا وبريطانيا وبلجيكا
لن يكون هناك دور لأي دولة ثالثة في "منبج" بما في ذلك فرنسا وبريطانيا وبلجيكا

كشف وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو عن تفاصيل الاتفاق التركي الأمريكي فيما يخص مستقبل مدينة منبج شمال سوريا .

وقال اوغلو إنه "سيتم نزع سلاح تنظيم "ي ب ك/بي كا كا" أثناء انسحابه من مدينة منبج، شمال سوريا"، في تعليقه على خارطة الطريق التي جرى التفاهم فيها مع واشنطن .

وفي تصريحات صحفية أدلى به من ولاية "أنطاليا" (غربا)، الثلاثاء، ونقلتها كالة الأناضول التركية الرسمية أوضح أوغلو: "سيتم نزع السلاح من التنظيم (ي ب ك/بي كا كا) أثناء انسحابه من منبج، وستنتهي العملية بالتزامن مع انتهاء انسحاب عناصره".

وأكد أنه لن يكون هناك دور لأي دولة ثالثة في "منبج" بما في ذلك فرنسا وبريطانيا وبلجيكا.

وتابع: "خطواتنا التي سنتخذها (في منبج) مهمة من أجل مستقبل سوريا وفرصة لإعادة علاقاتنا المتدهورة مع الولايات المتحدة إلى مسارها؛ لذا يجب تنفيذ الخارطة بالكامل".

وأردف قائلا: "سنقوم بتطبيق خارطة الطريق في منبج وعقب ذلك سنباشر بتطبيقها في مدن أخرى، وعندها سيتضح الموقف الأمريكي".

وبخصوص لقائه نظيره الأمريكي، مايك بومبيو، أضاف: "يتضمن اتفاقنا تطبيق نموذج منبج بعد إتمامه في المناطق الأخرى التي يسيطر عليها التنظيم (ي ب ك/بي كا كا)".

والإثنين، عقد أوغلو مباحثات مع بومبيو بمقر وزارة الخارجية الأمريكية في العاصمة واشنطن، استغرقت حوالي ساعة، وتركزت بشكل كبير على وضع خارطة طريق فيما يخص منبج السورية.

مواضيع ممكن أن تعجبك