هرت لوكر يحصد الاوسكارات

منشور 08 آذار / مارس 2010 - 12:59
هيمن فيلم (هرت لوكير) حول الحرب في العراق على الحفل الثاني والثمانين لتوزيع جوائز الاوسكار الأحد حاصدا خمس جوائز بينها جائزتا أفضل فيلم وأفضل اخراج خلال ليلة تاريخية في هوليوود.

واطاح الفيلم المشوق حول يوميات وحدة لنزع الالغام في الجيش الأميركي تعمل في العراق بمنافسيه، فيما أصبحت مخرجته كاثرين بيغلو أول امرأة تفوز بجائزة أفضل اخراج.

أما جائزة أفضل ممثل فكانت من نصيب جيف بريدجز عن دوره في فيلم (كرايزي هارت) الذي يجسد فيه شخصية مغني كانتري سكير فيما نالت ساندرا بولوك جائزة افضل ممثلة عن دورها في فيلم (ذي بلايند سايد).

وكانت أمسية مثالية لبيغلو التي تمكن فيلمها ذو الميزانية المتواضعة من التغلب على الفيلم الملحمة (افاتار) الذي بلغت كلفته نصف مليار دولار واخرجه زوجها السابق جيمس كامرون.

واكتفى فيلم افاتار الذي حطم الرقم القياسي في الايرادات العالمية بحصده 2,5 مليار دولار، بثلاث جوائز أوسكار في الفئات التقنية خصوصا فيما كان مرشحا لتسع جوائز.

وسميت المواجهة بين بيغلو وكامرون (معركة الزوجين السابقين) الا ان المخرجين كانا يبتسمان ويمزحان من بعضهما البعض طوال الحفل وقد اجلسا على مسافة قريبة.

وكما كان متوقعا فاز بريدجز أخيرا في الاوسكار بعد أربع ترشيحات سابقة. وشكر بريدجز والديه الراحلين في كلمة اتت بعد 39 عاما على ترشحيه للمرة الاولى.

وقال بريدجز: شكرا أبي وأمي لانكما سمحتا لي بالتعرف على هذه المهنة المشوقة. وكانت عينا الممثل اغرورقتا بالدموع قبيل ذلك عندما تحدثت عنه الممثلة ميشال بفايفر بشكل مؤثر.

وفي المقابل حققت بولوك سابقة في تاريخ هوليوود باختيارها أفضل ممثلة بعد 24 ساعة على تنصيبها أسوأ ممثلة في الحفل الثلاثين لجوائز راتزي مساء السبت.

أما جائزة أفضل ممثل في دور ثانوي فكانت من نصيب الممثل النسموي كريستوف فالتز لدوره كضابط نازي سادي في فيلم كوينتين تارانتينو (انغلوريوس باستردز) فيما فازت مونيك بجائزة أفضل ممثلة في دور ثانوي عن دورها في فيلم (بريشوس).

وفوز مونيك جعلها خامس ممثلة سوداء تفوز بجائزة أوسكار بعد هاتي ماكدانييل ووبي غولدبرغ وهالي بيري وجنيفر هادسون.

وفاز فيلم (آب) للرسوم المتحركة حول رجل مسن يربط منزله ببالونات ليعيش حلمه برؤية براري امريكا الجنوبية باوسكار أفضل فيلم للصور المتحركة.

وحصد الفيلم الارجنتيني (ايل سيكريتو دي سوس اوخوس) (في سر أعينهم) للمخرج خوان خوسيه كامبانيا جائزة أفضل فيلم أجنبي متغلبا على (عجمي) من إسرائيل و(حليب الحزن) من البيرو و(نبي) من فرنسا و(الوشاح الابيض) من المانيا.

مواضيع ممكن أن تعجبك