هنية يحذر عباس من تقديم تنازلات في مؤتمر السلام

منشور 12 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 11:22

حذر إسماعيل هنية وهو من قادة حركة المقاومة الاسلامية (حماس) الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم الجمعة من السقوط "في الشراك" وتقديم تنازلات لاسرائيل في مؤتمر السلام المقرر الذي "يحمل في ثناياه مخاطر جمة على القضية الفلسطينية وعلى المنطقة برمتها."

وكان هنية يخطب أمام نحو عشرة الاف مصل قرب مسجد في قطاع غزة قبل أداء صلاة عيد الفطر الذي يحتفل به الفلسطينيون يوم الجمعة.

ودعت حماس التي سيطرت في يونيو حزيران على قطاع غزة بعد الاقتتال مع حركة فتح التي يتزعمها عباس الفلسطينيين مرارا لعدم المشاركة في مؤتمر السلام الذي ترعاه الولايات المتحدة ويعقد الشهر القادم قرب واشنطن.

ويعتزم عباس الذي أقال حكومة هنية بعد سيطرة حماس على غزة حضور المؤتمر الذي يناقش قيام دولة فلسطينية.

ويرفض عباس الحوار مع الحركة الاسلامية الى ان ترفع يدها عن قطاع غزة.

وقالت اسرائيل ايضا ان المصالحة بين الفريقين قد تنسف المؤتمر الذي يحاول تعزيز موقف عباس في مواجهة حماس.

وقال هنية في خطبته "نحن نقول للرئيس ابي مازن (عباس) لا تسقطوا في الشراك والاوهام واياكم ان تعطوا تنازلات للاسرائيليين في القضايا الرئيسية مثل القدس واللاجئين والارض."

وصرح هنية بأن اسرائيل والولايات المتحدة ستستغلان المؤتمر كمناسبة للحصول على مزيد من التنازلات.

وقال صائب عريقات كبير مساعدي عباس في حديث مع التلفزيون الاسرائيلي يوم الخميس ان عباس عازم على انجاح المؤتمر وانه قد يتنحى اذا فشلت المحادثات. وقال ايضا ان نجاح المؤتمر سينهي هيمنة حماس على غزة.

وقال عريقات للقناة التلفزيونية العاشرة "حين أقول ان ابي مازن ليس متسمرا في مقعده فأنا أعني هذا حقا. لا لانه لا يريد ان يخدم شعبه لكن الفشل في التوصل الى اتفاق سيغير ديناميكية التفكير داخل المجتمع الفلسطيني."

وأقر عريقات أيضا بأن فتح ليست بالقوة الكافية التي تمكنها من استعادة السيطرة على غزة بالقوة لكنه قال انه اذا تم التوصل الى اتفاق نهائي في المؤتمر "ستنتهي حماس في غزة دون طلقة واحدة."

مواضيع ممكن أن تعجبك