هيومن رايتس: القيود الكردية تضر بانتعاش الايزيديين العراقيين

منشور 04 كانون الأوّل / ديسمبر 2016 - 03:36
مقاتلون من البشمركة يتمركزون على قمة جبل زردك على بعد 25 كلم شرق الموصل
مقاتلون من البشمركة يتمركزون على قمة جبل زردك على بعد 25 كلم شرق الموصل

اعتبرت منظمة هيومن رايتس ووتش الاحد ان القيود الكردية على حركة البضائع تضر بانتعاش الاقلية الايزيدية التي تعرضت لمجازر ارتكبها تنظيم الدولة الاسلامية.

وافادت المنظمة ان القيود التي تفرضها سلطات اقليم كردستان "غير متناسبة مع اي اعتبارات امنية محتملة، وتسبب ضررا غير مبرر في الحصول على الغذاء والماء وسبل العيش وغيرها من الحقوق الاساسية".

وقالت المنظمة ان القيود تؤثر في مناطق سنجار المعقل الرئيسي للاقلية الايزيدية التي يؤمن افرادها بديانة فريدة، ويتحدثون الكردية ويعتبرهم الجهاديون كفارا.

وتخضع مناطق الايزيديين من الناحية النظرية لسلطة الحكومة المركزية لكنها بالواقع تحت سيطرة حكومة اقليم كردستان.
وشددت المنظمة في بيان "على حكومة اقليم كردستان العمل على تسهيل وصول مئات المدنيين الايزيديين الراغبين بالعودة الى منازلهم، وليست اضافة المزيد من الحواجز".

ولفتت الى انها لم تجد اي مزارع تم منحه ترخيصا لنقل محصوله الى اقليم كردستان.

وتبرر السلطات الكردية ذلك بقلقها حيال نشاطات حزب العمال الكردستاني، حسبما افادت المنظمة.

ولدى حزب العمال الكردستاني التركي الانفصالي قواعد في شمال البلاد لكنه وسع تواجده بعد هجوم تنظيم الدولة الاسلامية صيف 2014.

وبحسب منظمة هيومن رايتس ووتش، كان هناك 360 الفا من الايزيديين في سنجار قبل عام 2014، تسعون بالمئة منهم تهجروا، ولم يعد الا قلة منهم.

وقالت الامم المتحدة ان تنظيم الدولة الاسلامية ارتكب مجزرة جماعية ضد هذه الاقلية غير العربية وغير المسلمة وعاشت في عزلة مستمرة.

ونفذ التنظيم المتطرف مجزرة بالايزيديين لدى السيطرة على سنجار في اب/اغسطس 2014، واختطف عناصره الاف النساء وباعوهم سبايا.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك