واشنطن تراجع دور المتعاقدين في جمع المعلومات الاستخبارية

منشور 23 آذار / مارس 2010 - 11:02

قال وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس يوم الاثنين انه يراجع دور متعاقدين في جمع معلومات الاستخبارات بعد مزاعم بأن بعضهم تعقبوا متشددين وقتلوهم في افغانستان وباكستان.

واعلن البنتاغون الاسبوع الماضي انه يجري تحقيقا بشأن "مزاعم خطيرة" عن موظف في وزارة الدفاع الاميركية من المحتمل انه قام سرا بتحويل أموال الى عملية تجسس غير مأذون بها وتهدف الى ايذاء متشددين.

ولم يعقب غيتس على تلك المزاعم لكنه تساءل بوجه عام عن السماح لمتعاقدين بجمع الاستخبارات في ميدان القتال وقال "بصراحة تامة فانني من حيث المبدأ تساورني مخاوف في هذا الشأن."

واستدرك بقوله "لكني ليس لدي معلومات كافية لاعرف هل حدث ذلك وان كان قد حدث هل كانت في هذا الامر قيمة مضافة."

وتركزت المزاعم التي كشفت تفاصيلها اول مرة صحيفة نيويورك تايمز على مايكل فورلونج الذي قالت الصحيفة انه استأجر متعاقدين من شركات حراسة خاصة تستخدم موظفين سابقين في وكالة المخابرات المركزية الاميركية (سي.اي.ايه) والقوات الخاصة.

وقالت تايمز ان المتعاقدين جمعوا معلومات عن مخابئ المتشددين المشتبه بهم ومكان مخيمات المتمردين.

وقال مسؤولون لم يكشف عن اسمائهم للصحيفة ان هذه البيانات ارسلت الى وحدات عسكرية ومسؤولي استخبارات لاحتمال القيام باعمال قاتلة في أفغانستان وباكستان.

وقال جيتس "فيما يتعلق بدور المتعاقدين فان هذا امر اريد ان اعرف عنه المزيد ولكننا نجري مراجعات وتحقيقات لنعرف القصة وللوقوف على الحقائق."

واضاف قوله "واذا اقتضى الامر اجراء بعض التغييرات فسوف نفعل."

وكان فورلونج قال في مقابلة الاسبوع الماضي مع صحيفة اميركية هي سان انطونيو اكسبرس نيوز ان برنامجه المتوقف الان جرى بتفويض كامل من الجيش الاميركي.

وأقر الجيش الاميركي بان فورلونج موظف مدني في مركز حرب العمليات والمعلومات المشتركة ومقره تكساس في القيادة الاستراتيجية الاميركية.

وقال المركز في موقعه على شبكة الانترنت انه يستخدم المعلومات "اداة في تغيير المواقف او المفاهيم."

مواضيع ممكن أن تعجبك