واشنطن قلقة من الوضع في فنزويلا وتنفي اتهامات بتدبير انقلاب

منشور 20 نيسان / أبريل 2017 - 06:36
واشنطن قلقة من الوضع في فنزويلا وتنفي اتهامات بتدبير انقلاب
واشنطن قلقة من الوضع في فنزويلا وتنفي اتهامات بتدبير انقلاب

اكد وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون الاربعاء ان واشنطن تتابع بقلق الوضع في فنزويلا حيث ادت مواجهات خلال تظاهرات لمعارضين ومؤيدين للرئيس نيكولاس مادورو الى سقوط ثلاثة قتلى.

وقال تيلرسون “نحن قلقون لان حكومة مادورو تنتهك دستور بلادها ولا تسمح للمعارضة باسماع صوتها ولا بتنظيم صفوفها لتعبر عن رأي الشعب الفنزويلي”.

واضاف “نحن قلقون من الوضع ونراقبه عن كثب”، مشيرا إلى أن واشنطن “تنقل قلقها إلى كراكاس″ عن طريق منظمة الدول الاميركية التي تتخذ من واشنطن مقرا لها.

واتهم ممثل فنزويلا في المنظمة صموئيل مونكادا الاربعاء بتدبير “انقلاب” في بلده. وقال في اجتماع للمجلس الدائم للمنظمة إن “حكومة الولايات المتحدة هي التي تقود الانقلاب حاليا”.

ورفض ممثل الولايات المتحدة الموقت كيفن ساليفان “الادعاءات التي لا اساس لها وغير العقلانية لممثل فنزويلا بشأن دعمنا لانقلاب في فنزويلا ولتظاهرات عنيفة”. وقال “ليس هناك اي شىء ابعد من ذلك عن الواقع″.

وكانت وزارة الخارجية الامريكية وجهت الثلاثاء تحذيرا شديد اللهجة إلى سلطات كراكاس عبر دعوتها إلى الكف عن قمع تظاهرات المعارضة.

وقال الناطق باسم الخارجية الأمريكية مارك تونر ان “المسؤولين عن القمع الاجرامي لنشاطات ديموقراطية سلمية وعن تدمير المؤسسات والممارسات الديموقراطية، وعن انتهاكات فاضحة لحقوق الانسان سيحاسبون بشكل فردي على اعمالهم من قبل الشعب الفنزويلي ومؤسساته والاسرة الدولية”.

ورأى مادورو في هذه التصريحات “اعلانا عن انقلاب” في فنزويلا.

مواضيع ممكن أن تعجبك