وزير اسرائيلي يطالب اولمرت بدعوة حماس لمؤتمر السلام

منشور 24 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 03:13

طالب الوزير الاسرائيلي بدون حقيبة عامي ايالون رئيس الوزراء ايهود اولمرت بكسر المقاطعة الاسرائيلية لحماس ودعوة ممثلين عن الحركة للمشاركة في مؤتمر السلام الدولي المنتظر عقده في الولايات المتحدة في وقت لاحق هذا العام.

وقال ايالون وهو قيادي في حزب العمال ورئيس سابق لجهاز الامن الداخلي الاسرائيلي (شين بيت) في تصريحات لاذاعة ولاية ماريلاند العسكرية ان الدعوة يجب ان تكون مشروطة بموقف السلطة الفلسطينية في المؤتمر المقرر عقده في مدينة انابوليس في هذه الولاية.

وتقف حماس والسلطة الفلسطينية في خندقين متعاديين منذ استيلاء الحركة بالقوة على قطاع غزة في حزيران/يونيو الماضي. وترفض السلطة أي حوار مع الحركة الاسلامية قبل اعادتها غزة الى ما كانت عليه قبل احداث حزيران/يونيو الدامية.

وقال ايالون الذي كان اقترح مبادرة للسلام مع الاكاديمي الفلسطيني سري نسيبة عرفت بمبادرة ايالون-نسيبة "اقول اننا بحاجة الى ان ندعو حماس الى انابوليس، في حال كانوا من البداية مستعدين أي وثيقة مشتركة يوقعها ابو مازن (الرئيس الفلسطيني محمود عباس) وايهود اولمرت".

واعتبر ايالون ان دعوة مثل هذه من قبل اسرائيل "ربما تكون بداية لتفسخ حماس بسبب الصراع الداخلي الذي سيظهر" في صفوف الحركة.

ودعت السلطة الفلسطينية والدول العربية اسرائيل للتوافق مع السلطة الفلسطينية على اعلان مشترك قبل المؤتمر يتعاطى مع المسائل الجوهرية في النزاع وابرزها مصير ملايين اللاجئين الفلسطينيين ووضع القدس وحدود الدولة الفلسطينية المستقبلية.

وقد تجاهلت اسرائيل هذه الدعوات قائلة انها تفضل التوصل الى تفاهم واسع حول هذه المسائل مع الفلسطينيين.

كما سعى اولمرت الى التقليل من التوقعات من المؤتمر في مواجهة ضغوط اليمين حليفه في الائتلاف والذي يعارض تقسيم القدس والقيام بخطوات كبيرة كجزء من أي اتفاق مع عباس.

وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي هذا الاسبوع ان المؤتمر يجب ان ينظر اليه بدلا من ذلك باعتباره فرصة للمجتمع الدولي لدعم مفاوضات الدولة والتي يتوقع ان تبدأ فور انتهاء هذا المؤتمر.

موقف سعودي


وفي سياق متصل، اكد الامير سلطان بن عبد العزيز ولي العهد السعودي الثلاثاء ان بلاده ترى ان مؤتمر انابوليس يجب ان يعالج القضايا الجوهرية للنزاع وان يشمل كافة مساراته.

وجدد الامير سلطان في حديث بثته وكالة الانباء السعودية التاكيد على ان بلاده ترى ان المؤتمر "يجب ان يكون في اطار جهد دولي يعالج القضايا الجوهرية للنزاع وعلى جميع المسارات بما يكفل الانسحاب الاسرائيلي الشامل من جميع الاراضي العربية المحتلة والوصول الى حل نهائي في اطار زمني محدد وبما يمكن الشعب الفلسطيني من الحصول على حقوقه التي كفلتها له كل المواثيق والعهود وقرارات الشرعية الدولية".

ورغم مقاطعتها لدمشق اعلنت واشنطن انها تنوي دعوة سوريا الى المؤتمر بصفتها عضوا في لجنة متابعة مبادرة السلام العربية.

لكن سوريا اشترطت وضع ملف الجولان على جدول اعمال المؤتمر. وقال الرئيس السوري بشار الاسد ان دمشق لن تشارك في المؤتمر الا اذا بحث مجمل النزاع بين العرب واسرائيل.

وكرر ولي العهد السعودي دعوة الفلسطينيين الى "الحوار والتفاهم كسبيل وحيد لحل الخلافات بينهم" بعد ان رعت السعودية في السابق لقاءات فلسطينية بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس وممثلين عن حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة منذ منتصف حزيران/يونيو.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك