وزير الخارجية الاسرائيلي يقتحم باب العمود بالقدس

منشور 03 نيسان / أبريل 2022 - 06:04
وزير الخارجية الاسرائيلي يقتحم باب العمود بالقدس

اقتحم وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد ساحة باب العامود في القدس المحتلة مساء الأحد، حيث اجرى جولة استفزازية فيها تحت حراسة مشددة من قوات الاحتلال.

وشارك لبيد في تقييم للوضع في مركز شرطة الاحتلال في القدس، على خلفية الاستعدادات لتوترات محتملة في المدينة المحتلة بحسب ما ذكره موقع "عرب 48".

وقال لبيد خلال الجولة إنّه "لدينا قوة شرطة يمكن الوثوق بها لتمرّ بنا خلال هذه الفترة المعقّدة، وأنا فخور بكل من يحرسنا في هذه الأيام العصيبة".

فلسطين تدين

ومن جانبها، أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية اقتحام لابيد لمنطقة باب العامود في القدس المحتلة.

وقالت الوزارة في بيان، إنها تدين "الوعود التي أطلقها لابيد للمستوطنين اليهود (خلال الاقتحام) بنشر مزيد من قوات الاحتلال وشرطته بالقدس بحجة توفير الحماية لهم في الأعياد اليهودية".

ووصف البيان تلك الوعود بأنها "تحريضية ضد الفلسطينيين وكيل الاتهامات لهم بشكل مسبق، في تجسيد لأبشع أشكال نظام الأبارتهايد (الفصل العنصري) الإسرائيلي الذي يفرضه الاحتلال على المواطن الفلسطيني بالقوة".

وأضاف أن ذلك "في إطار منظومة الاحتلال الاستعمارية التهويدية التوسعية التي تقيد حرية الإنسان الفلسطيني وتصادرها، وكأن هناك فقط أعياد يهودية يجب توفير الحماية خلالها، في تجاهل تام لوجود أعياد للمسلمين والمسيحيين".

وتابعت أن تصريحات لابيد فيها "تنكر لحقيقة أن المتطرفين اليهود هم الذين يعتدون على المقدسات المسيحية والإسلامية وأتباعها من الفلسطينيين".

وشددت على أن "نظام الفصل العنصري الإسرائيلي يتجسد هذه المرة في القدس وعلى لسان لبيد الذي يتجاهل تماما كونها أرض محتلة، ويقتحمها بصفته محتلا ليتأكد أن إجراءاته الأمنية قد استكملت لقمع المواطنين الفلسطينيين".

وأجرى رئيس وزراء إسرائيل نفتالي بينيت في وقت سابق الأحد، اتصالا هاتفيا مع ملك الأردن عبد الله الثاني بن الحسين، في ثالث تواصل رسمي بين البلدين خلال أقل من أسبوع.

وقال الديوان الملكي الأردني، في بيان إن الملك أكد خلال الاتصال أهمية إيجاد تهدئة شاملة تمنع أي توتر أو تصعيد في الأراضي الفلسطينية.

وشدد على "ضرورة وقف أية أعمال من شأنها أن تحدث عنفا وتؤجج الصراع وتؤدي إلى تقويض فرص تحقيق السلام".

كما أكد الملك أهمية تسهيل الإجراءات واتخاذ السبل الكفيلة لتمكين المصلين من الوصول إلى المسجد الأقصى المبارك.

ودعا إلى منع أي عراقيل ومضايقات، خاصة خلال شهر رمضان المبارك الذي تزداد فيه أعداد المصلين والزوار إلى الحرم القدسي الشريف.

واتصال بينيت مع ملك الأردن هو التواصل الرسمي الثالث بين البلدين خلال أقل من أسبوع.

وزار الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ المملكة الأربعاء، بعد ساعات من زيارة أجراها وزير دفاع بيني غانتس الثلاثاء.

وتتخوف أوساط رسمية إسرائيلية من تدهور الأوضاع الأمنية مع الفلسطينيين خلال شهر رمضان؛ خاصة في مدينة القدس المحتلة.

وهذا التخوف يعود إلى تزامن أعياد عبرية مع شهر رمضان، واستعداد جماعات استيطانية لاقتحام المسجد الأقصى بأعداد كبيرة.

إبعاد واعتقالات

الى ذلك، سلمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي الأحد، نائب مدير دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس ناجح بكيرات، قرارا بالإبعاد عن المسجد الأقصى.

واستدعت سلطات الاحتلال بكيرات في وقت سابق الاحد وسلمته قرارا بإبعاده عن المسجد الأقصى 6 أشهر.

وهذه  ليست المرة الأولى التي يبعد فيها الاحتلال الشيخ بكيرات عن الأقصى، حيث أُبعد عشرات المرات ولمدد متفاوتة.

الى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال مساء الأحد، شابين من مدينة القدس المحتلة.

وداهمت قوات الاحتلال عدة منازل وفتشتها في شارع الواد بالبلدة القديمة من القدس، واعتقلت الشاب راضي الددو.

كما أفادت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال اقتحمت حي بطن الهوى واعتقلت الشاب منذر الرجبي.


© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك