وصول 150 اميركيا الى الحسكة وموسكو تنفي مقتل مدنيين في غاراتها

منشور 27 نيسان / أبريل 2016 - 06:00
الأركان الروسية: لم تسفر أي غارة من غاراتنا بسوريا عن مقتل مدنيين
الأركان الروسية: لم تسفر أي غارة من غاراتنا بسوريا عن مقتل مدنيين

أعلنت هيئة الأركان العامة للجيش الروسي أن سلاح الجو الروسي، في أثناء عملياته في سوريا، لم يوجه حتى ولو ضربة واحدة خلفت تدمير مواقع مدنية أو سقوط ضحايا بين المدنيين، فيما وصل نحو 150 جنديا أمريكيا، الأربعاء 27 أبريل/نيسان، بينهم ضباط إلى مطار رميلان في الحسكة الواقع تحت سيطرة القوات الكردية، حسبما ذكرت تقارير إعلامية.

ويأتي التطور الميداني، على ضوء إعلان الرئيس الأمريكي إرسال 250 جنديا إضافيا إلى سوريا، لتدريب ومساعدة "القوات المحلية" في حربها ضد تنظيم داعش.

وجاء ذلك في كلمة ألقاها الرئيس الأمريكي باراك أوباما في ختام زيارته إلى ألمانيا، ودعا فيها الدول الأوروبية إلى المشاركة في الحرب ضد داعش الذي بات يشكل أكبر تهديد، حسب وصفه.

وتهدف عملية نشر جنود أمريكيين إضافيين إلى تحقيق مزيد من المكاسب ضد تنظيم داعش. ويرى المراقبون أن هذه الخطوة تعكس ثقة الولايات المتحدة في قدرة القوات التي تدعمها داخل سوريا والعراق لاستعادة الأراضي التي يسيطر عليها مسلحو التنظيم.

وفي كلمة ألقاها، الأربعاء 27 أبريل/نيسان، في مؤتمر قضايا الأمن الدولي المنعقد بموسكو، قال الفريق سيرغي رودسكوي، قائد إدارة العمليات في هيئة الاركان، إن العسكريين الروس أبطلوا "محاولات عديدة للمسلحين لافتعال استهداف المواقع المدنية".

وأوضح قائلا إنه وفقا لمخططات الإرهابيين فإن الهدف من افتعال سقوط ضحايا بين المدنيين كان هو "تشويه صورة سلاح الجو الروسي وإثارة ردود أفعال سلبية لدى المجتمع الدولي وإجبار القيادة الروسية على وقف محاربة المجموعات الإرهابية في سوريا".

كما ذكر المسؤول العسكري أن خبراء المتفجرات الروس فككوا أكثر من 3000 عبوة ناسفة في تدمر.

وذكر رودسكوي أن الطيران الحربي الروسي استهدف خلال الأشهر السبعة الماضية نحو 29 ألف موقع للإرهابيين في سوريا، مشيرا إلى أن الغارات الروسية أسفرت عن تدمير أكثر من 200 موقع لاستخراج النفط وأكثر من 2000 صهريج لنقله تابع للإرهابيين.

وشدد الفريق الروسي على أن ذلك ألحق خسائر جسيمة بموارد تنظيمي "داعش" و"جبهة النصرة"، وأفقدهما مصدرا رئيسا لتمويل عملياتهما وقيد إمكاناتهما في شراء الأسلحة والذخائر.

كما لفت سيرغي رودسكوي إلى أن خفض حوادث تبادل إطلاق النار في سوريا هيأ الوضع لعودة الحياة الطبيعية في عدة مناطق من البلاد.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك