وفد امني عراقي يبحث في انقرة اليوم انهاء الازمة

منشور 25 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 06:54
يصل اليوم الخميس إلى أنقرة وفد أمني عراقي لإجراء مباحثات تستهدف انهاء الازمة الحالية المتمثلة بمواجهة حزب العمال الكردستاني شمال العراق الزيارة التي تاتي بعد يوم من قصف الطيران التركي قرية في كردستان العراق.

وتعلق تركيا آمالا كبيرة على زيارة الوفد العراقي، وتتوقع أن يحمل معه التزامات بتسليم قادة المقاتلين المطلوبين أو الموافقة على القيام بعمليات عسكرية مشتركة.

وكان مسؤول بحكومة أنقرة امس الاربعاء اعتبر المحادثات بين الجانبين بأنها تمثل "الفرصة الأخيرة" أمام الجهود الدبلوماسية للأزمة.

وتأتي زيارة الوفد العراقي، فيما أوصى مجلس الأمن القومي التركي في اجتماع ترأسه الرئيس عبد الله غل بفرض عقوبات اقتصادية على الجهات التي تدعم الكردستاني.

وتشمل تلك العقوبات قطع إمدادات الكهرباء عن شمال العراق، ووقف أو إبطاء المرور عبر بوابة الخابور الحدودية.

هجمات تركية

ميدانيا هاجمت طائرات وقوات برية تركية مواقع للمسلحين الأكراد داخل شمال العراق.

وذكرت مصادر عسكرية تركية أن الطيران توغل مسافة تزيد على عشرين كلم داخل أجواء العراق، وأن نحو ثلاثمائة جندي تقدموا عشرة كلم تقريبا في هجمات أسفرت عن مصرع عشرات من مقاتلي الكردستاني.

وعن الهجوم الجوي نقلت وكالة رويترز عن مسؤول أمني كردي عراقي قوله إن الغارة التركية شنت على قرية قرب شيرانيش في محافظة دهوك, وإنها أحدثت خسائر مادية. وتوقع المسؤول وقوع المزيد من الغارات لمطاردة مقاتلي حزب العمال شمالي العراق.

وأشار مسؤول عسكري إلى أن 34 متمردا من الحزب الكردستاني المحظور قتلوا في الغارات، مضيفا أن جميع القوات التركية المشاركة في العمليات عادت إلى تركيا.

من جهته ذكر وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس أن أنقرة وواشنطن بحاجة إلى معلومات استخباراتية أفضل عن مواقع المسلحين الأكراد قبل شن ضربات كبرى, أو إرسال أعداد كبيرة من القوات عبر الحدود أو إسقاط قنابل. وتنشر تركيا حاليا نحو مائة ألف جندي على الحدود العراقية.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك