”إخوان الجزائر” ينتقدون سياسة أردوغان

منشور 13 آب / أغسطس 2016 - 01:23
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

وجه رئيس حزب “مجتمع السلم” وممثل جماعة الإخوان في الجزائر انتقادات غير مسبوقة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان على خلفية الحملة التي تشنها حكومته ضد جماعة الخدمة التي يقودها رجل الدين “فتح الله غولن”، خصوصًا أن هذا الحزب الإسلامي سارع إلى إدانة محاولة الانقلاب التي تعرض لها أردوغان.

ورأى عبد الرزاق مقري أن السياسة التي ينتهجها أردوغان ضد خصومه قد تجاوزت العدل وأنه سيترتب عنها خسائر جمة يتضرر منها المسلمون وقد تعود بالضرر على حزب العدالة والتنمية ذاته، موضحًا أنه “من حق أردوغان أن يكسر شوكة جماعة الخدمة بالقدر الذي يبطل تأثيرها السلبي عليه وعلى مشروعه وعلى تركيا عموماً وينهي قدرتها على التآمر مع أمريكا إلى الأبد إن ثبت هذا التآمر أو حتى الاستعمال المباشر وغير المباشر”.

واستدرك زعيم حركة مجتمع السلم الجزائرية، في تصريحات غير مسبوقة، بالقول إنه ليس مقبولاً من الرئيس التركي أن يعاقب الناس بمجرد الانتماء لجماعة الخدمة وأن يغلق المدارس والمؤسسات ويقضي على رجال أعمال والمستقبل المهني لأعداد كثيرة من الناس.

واعتبر السياسي البارز والذي تربطه علاقات متينة بنظام أردوغان، أن التعامل مع الجماعات الدينية الفاعلة التي تستعملها قوى الاستعمار الخارجي والطغيان الداخلي  يجب أن يكون استيعابياً لا استئصالياً ويجب أن نميز  بين رؤوسها الذين لا يجب التسامح معهم حين لا ينفع معهم الحوار وتتأكد عمالتهم وبين الأتباع الذين يعملون للإسلام بصدق ومؤسساتهم الخادمة لأي غرض من الأغراض النافعة للأمة الذين يجب المحافظة على رصيدهم وعدم تحويلهم إلى أعداء.

ويُعتقد أن مُتغيّرًا جديدًا طرأ على العلاقة المتينة بين حزب “حمس” وهي التسمية المختصرة لحركة الإخوان الجزائرية وحزب العدالة والتنمية الحاكم بتركيا بالنظر إلى المرافعات التي ظل يتبناها قادة الحزب الجزائري لفائدة نظام أردوغان ومطالباته المتكررة لنظام عبد العزيز بوتفليقة بتبني رؤى تركيا في الإصلاح السياسي.

وربما ستؤول العلاقات بين الطرفين، بحسب مراقبين،  إلى طريق مسدود إذا ما حمل الأتراك مؤاخذات شركائهم في الجزائر، مأخذ الجد خصوصًا أن قادة التنظيم السياسي الجزائري يتخذون من تركيا قاعدة خلفية لنشاطاتهم بعد انهيار حكم الرئيس المصري السابق محمد مرسي ثم حظر تنظيم الإخوان هناك بعد تصنيفه جماعة إرهابية.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك