100 مهاجر يضربون عن الطعام في مراكز الاحتجاز بفرنسا

منشور 11 كانون الثّاني / يناير 2019 - 07:30
 100 مهاجر يضربون عن الطعام في مراكز الاحتجاز قبل ترحيلهم
100 مهاجر يضربون عن الطعام في مراكز الاحتجاز قبل ترحيلهم

يضرب عشرات الأشخاص عن الطعام منذ عدة أيام في مركزي احتجاز للمهاجرين في ضواحي باريس تنديدا بظروف توقيفهم و"عنف الشرطة" وعدم توفرعناية طبية لهم. مهاجرنيوز تمكن من التواصل مع المضربين عن الطعام داخل مركز احتجاز منيل أملو المجاور لمطار شارل ديغول.
بصوت مضطرب ومتعب يبدأ صلاح مكالمته مع مهاجرنيوز "لا أعلم متى سيتم ترحيلي ومهما حاولت جاهدا أن ألهي نفسي بالتفكير عن ذلك، أجد نفسي جالسا في غرفة صغيرة مليئة بالقمامة حيث لا يمكنني فعل أي شيء آخر سوى الجلوس وانتظار القليل من الخبز والجبنة كي أملأ بهما معدتي. هذه ليست حياة. لذلك نحن نقوم بتنفيذ إضراب مفتوح عن الطعام ريثما يتم النظر إلينا بعين الإنسانية".

يستمر هذا الشاب المصري في إضرابه عن الطعام، لليوم الثالث على التوالي، في مركز منيل أملو المتاخم لمطار شارل ديغول شمال العاصمة باريس. ويتشارك معه في الإضراب أكثر من 70 مهاجرا من جنسيات مختلفة تنديدا بظروف احتجازهم.

وفي مركز فانسين لاحتجاز المهاجرين، شرقي العاصمة الفرنسية، بدأ نحو 45 شخصا إضرابهم عن الطعام منذ الخميس 3 كانون الثاني/يناير. إنهم يطالبون بتحسين وضعهم في المركز الذي أضحى "لا يطاق"، وفقا لتعبير رشيد الشاب الجزائري الذي لا يتجاوز عمره 22 عاما.

وتضع السلطات الفرنسية المهاجرين، الذين رفضت طلبات لجوءهم أو الأشخاص الذين لا يمتلكون أوراقا رسمية، في مراكز احتجاز إدارية ريثما يتم ترحيلهم خارج الأراضي الفرنسية.

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك