11 قتيلا بضربات جوية في إدلب

منشور 21 تمّوز / يوليو 2019 - 07:58
ارشيف

اسفرت هجمات جوية الاحد، عن مقتل 11 شخصا في شمال غرب سوريا الذي تسيطر عليه المعارضة المسلحة.

وذكرت وسائل الإعلام الرسمية أن قطارا محملا بالفوسفات خرج عن مساره في وسط سوريا جراء انفجار قنبلة شرقي تدمر مما تسبب في وقوع إصابات بين أفراد الطاقم.

ولم تحدد هوية منفذي الهجوم. ولا يزال تنظيم الدولة الإسلامية ينشط في وسط سوريا.

ويعد شمال غرب سوريا آخر معقل كبير للمعارضة المسلحة ضد الرئيس بشار الأسد الذي تعهد باستعادة كل شبر من البلاد لكنه لم يحرز أي مكاسب تذكر خلال العمليات العسكرية المستمرة منذ أكثر من شهرين في المنطقة.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان إن هجمات جوية شنتها الحكومة السورية أدت إلى مقتل ستة أشخاص بينهم طفل في قرية أورم الجوز في محافظة إدلب الغربية. ولقي أربعة أشخاص آخرين بينهم طفلان حتفهم في غارات على بلدة كفروما في جنوب المحافظة.

وأضاف المرصد أن هجوما جويا روسيا أدى إلى قتل متطوع بالدفاع المدني في بلدة خان شيخون.

وقال الدفاع المدني المعروف أيضا باسم الخوذ البيضاء إن القتيل يدعى أنس الدياب وهو متطوع ونشط طبي وقال إنه قتل بينما كان يوثق الضربات الجوية.

وقال المرصد إنه بهذا ارتفع عدد المدنيين الذين لقوا حتفهم في القصف الحكومي أو الروسي في شمال غرب البلاد إلى 682 شخصا منذ أواخر أبريل نيسان. وأضاف أن 53 مدنيا لقوا حتفهم خلال نفس الفترة بسبب هجمات شنها مقاتلو المعارضة على المناطق التي تسيطر عليها الدولة.

وأضاف أن نحو 1500 مقاتل من الطرفين لقوا حتفهم في نفس الفترة.وقالت الوكالة العربية السورية للأنباء إن الجيش السوري صد هجوما لجماعات مسلحة استهدفت مواقع قوات الجيش التي تحمي قرية القصابية في جنوب إدلب.

وأضافت أن وحدات الجيش دمرت مركبات لجبهة النصرة وجماعات تابعة لها في الهجوم الذي استخدم خلاله المتشددون مفجرين انتحاريين.

وتُعرف جبهة النصرة اليوم بجبهة تحرير الشام وهي تنظيم متشدد يتمتع بنفوذ في منطقة إدلب.
 

مواضيع ممكن أن تعجبك