12 عائلة أخرجتها طائرات الاحتلال من السجل المدني

منشور 16 أيّار / مايو 2021 - 06:57
الاحتلال قتل جميع أفراد 12 أسرة فلسطينية، وأخرجهم من السجل المدني الفلسطيني بالكامل، بواقع 38 شهيدًا.
الاحتلال قتل جميع أفراد 12 أسرة فلسطينية، وأخرجهم من السجل المدني الفلسطيني بالكامل، بواقع 38 شهيدًا.

 12 عائلة شطبها الاحتلال الإسرائيلي بالكامل في قطاع غزة، من السجل المدني الفلسطيني، جراء قصفه المتواصل على القطاع.

وهذه أسماء العائلات التي شطبها الاحتلال:

عائلة أبو حطب، والمدهون، وأبو عصر، والحديدي، والمصري، والطناني، وأمن، والعطار، والتلباني، وعيسى، والرنتيسي، وشرير.

لا زال يشن الطيران الإسرائيلي، عدواناً عنيفاً على قطاع غزة، استشهد واصيب على إثره المئات  بينهم عشرات الاطفال والنساء والشيوخ إضافة إلى الدمار الهائل الذي لحق بالبنية التحتية والمباني والأبراج السكنية والمؤسسات الحكومية والعسكرية والشرطية.

وأكد الناطق باسم وزارة الصحة في قطاع غزة أشرف القدرة، أنّ الاحتلال الإسرائيلي يتعمد استهداف المدنيين العزل بشكل مباشر.

وأوضح القدرة:

الاحتلال قتل جميع أفراد 12 أسرة فلسطينية، وأخرجهم من السجل المدني الفلسطيني بالكامل، بواقع 38 شهيدًا.

ووجه رسالة للمجتمع الدولي بضرورة لجم العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، منوهًا إلى أنّ الاحتلال لا يكترث بالقوانين والمواثيق الدولي.

وشدد القدرة، على أن الاحتلال منذ بداية عدوانه على غزة ارتكب جرائم بشعة بحق الشعب الفلسطيني، حيث أوقع 192 شهيدًا، وما يزيد عن 1000 جريح.

وأفاد بأنّ الصحة ترصد جميع الانتهاكات التي يقوم بها الاحتلال بحق العائلات الفلسطينية، مطالبًا المؤسسات الدولية بأن تقوم بواجباتها من أجل وقف العدوان الإسرائيلي، وتجريم الاحتلال في المحاكم الدولية.

وارتكب الليلة الماضية، مجزرتين بحق عائلتي الكولك وأبو العوف، في شارع الوحدة، مما أدى إلى استشهاد 42 شهيد وأكثر من 50 إصابة، .

لا زال الدفاع المدني الفلسطيني، يواصل في أعمال البحث تحت الركام بمدينة غزة.

وصعّدت قوات الاحتلال الإسرائيلي من هجماتها ضمن قصف غزة 2021، مع تدمير أبراج سكنية في مدينة غزة، وإطلاق صواريخ أخرى تجاه مبانٍ سكنية في أحياء بالمدينة.

وتشن إسرائيل عدوانها على القطاع بعدما أطلقت صواريخ من قطاع غزة إلى البلدات الإسرائيلية؛ رداً على العدوان على المسجد الأقصى ومحاصرة المرابطين وانتهاك حرمة المسجد، وتدمير أجزاء داخله بالقنابل بالإضافة؛ وذلك لاستمرار الاعتداء على أهالي الشيخ جراح.

وجاء الرد بعد عدم استجابة جيش الاحتلال لمهلة حددتها مؤخراً تقضي بالانسحاب من الأقصى، والإفراج عن الشبان المعتقلين، وفك حصار المرابطين حتى السادسة من مساء يوم الاثنين.

مواضيع ممكن أن تعجبك