15 شهيدا و 125 جريحا في غزة.. وإصابة مستوطنين وحرائق في "اسرائيل"

منشور 06 آب / أغسطس 2022 - 01:20
المقاومة تطلق الصواريخ على المستوطنات
وقوع 3 اصابات في مستوطنة "أشكول"، واحتراق منزل في "سديروت" وتدمير شارع

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم السبت، عن سقوط  15 شهيدا وإصابة 125 آخرين بجروح، جراء العدوان الاسرائيلي المتواصل على القطاع لليوم الثاني على التوالي، محذرة من توقف الخدمات الصحية خلال 72 ساعة وان الساعات القادمة حاسمة وصعبة .

بينما أعلنت السلطات الاسرائيلية، اليوم السبت، عن وقوع 3 اصابات في مستوطنة "أشكول"، واحتراق منزل في "سديروت" وتدمير شارع، واحتراق مصنع دهانات في "شاعر هنيعف"، جراء صواريخ المقاومة المنطلقة من قطاع غزة.

واحترق مصنع للدهان جراء سقوط صاروخ للمقاومة قرب مستوطنة "شاعر هنيغف"

وقال موقع "واللا" العبري ان صاروخا سقط على مصنع بشكل مباشر ما ادى الى احتراقه .

واكد الموقع" اندلع حريق في مصنع "نير ليت بعد سقوط صاروخ على المبنى.ولم ترد انباء عن وقوع اصابات ولحقت بالمكان اضرار جسيمة.

وأعلنت "سرايا القدس" الجناح العسكري لحركة "الجهاد الإسلامي"، اليوم السبت، "قصف مستوطنات ومواقع عسكرية إسرائيلية بعدد من الصواريخ وقذائف الهاون".

وقالت "سرايا القدس"، في بيان لها عبر "تلغرام"، إنها "قصفت تل أبيب ومطار بن غوريون وأسدود وبئر السبع وعسقلان ونتيفوت وسديروت بـ 60 صاروخا ردا على القصف الإسرائيلي في غزة".

وضع صحي صعب

وأصدرت وزارة الصحة، بغزة، اليوم السبت، بياناً حول مستجدات الوضع الصحي مع تصاعد وتيرة العدوان الإسرائيلي المتواصل على مدن ومحافظات قطاع غزة.

وقالت الوزارة في بيانها: لليوم الثاني على التوالي يتواصل العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة باستهداف المناطق والأحياء السكنية المكتظة حيث بلغ عدد الشهداء حتى الآن 13 شهيدا، من بينهم طفلة تبلغ من العمر (خمسة  أعوام)، وسيدة تبلغ من العمر (23 عاماً)، واصابة 114 مواطن بجراح مختلفة.

وأكدت وزارة الصحة أنه ومنذ اللحظة الأولى لبدء العدوان الإسرائيلي الغاشم أعلنت رفع الجهوزية والاستعداد في كافة المستشفيات وخاصة أقسام الطوارئ والعمليات والعناية المركزة ومحطات الإسعاف، مشيرة إلى أن الاحتلال الإسرائيلي يركز عدوانه في استهداف المناطق السكنية مما رفع عدد الضحايا من الأطفال والنساء والمدنيين والاصابات الحرجة .

حصار اسرائيلي

وأكدت بأن الطواقم الطبية في المستشفيات تعمل وفق الإمكانيات المتاحة والمحدودة جراء الحصار الإسرائيلي المستمر منذ (15 سنة)، لافتة إلى أن الواقع الدوائي في وزارة الصحة يمر بأسوأ حالاته منذ سنوات حيث وصلت نسبة النقص في الأدوية الأساسية 40%، و32 % من المستهلكات الطبية، و60 % من لوازم المختبرات وبنوك الدم.

وأكدت بأن استمرار اغلاق معبر بيت حانون/إيرز أمام حركة المرضى المحولين للعلاج بالخارج وعدم ادخال حالات إنقاذ الحياة يفاقم من وضعهم الصحي الصعب خاصة مرضى الأورام والقلب والذين يواجهون مصيرا مجهولا .

وتابعت: لايزال الاحتلال الإسرائيلي يمنع ادخال 24 جهاز أشعة تشخيصية، إضافة الى منع ادخال قطع الغيار اللازمة لصيانة أجهزة أخرى متعطلة، وهي مهمة في تقديم التدخلات الطارئة للجرحى في أقسام الطوارئ والعمليات والعنايات المكثفة.

توقف محطة توليد الكهرباء

وشددت على أنه مع إعلان توقف محطة توليد الكهرباء في قطاع غزة فان وزارة الصحة تعلن بدء العد التنازلي لتوقف الخدمات الصحية خلال 72 ساعة وان الساعات القادمة حاسمة وصعبة .

وقالت ان انقطاع التيار الكهربائي يشكل تهديد خطير على عمل الأقسام الحيوية في المستشفيات خاصة اقسام الطوارئ والعناية المركزة والعمليات وأقسام الغسيل الكلوي والمختبرات وحضانات الأطفال والمغاسل وأنظمة الاكسجين والغازات الطبية.

وقالت "الصحة" بغزة: إن انقطاع التيار الكهربائي سيؤدي الى توقف محطات التحلية ومضخات الصرف الصحي وامداد المنازل بالمياه الأمر الذي قد يسبب كارثة صحية وإنسانية قاسية.

وتابعت: وزارة الصحة ومن خلال لجنة الطوارئ المركزية واللجان الفرعية في المناطق في حالة انعقاد مستمرة لمتابعة تطورات العمل في المستشفيات والمرافق الصحية لتعزيز الرعاية الطبية للجرحى وفق الإمكانيات المتاحة والمحدودة.

وقالت: نظرا لتطورات الأوضاع الميدانية فان وزارة الصحة تعلن عن وقف العمل في العيادات الخارجية في كافة المستشفيات، ووقف العمليات الجراحية المجدولة لإعطاء الفرصة الكاملة لإجراء العمليات الطارئة لضحايا العدوان المستمر.

ودعت وزارة الصحة  كافة المؤسسات الدولية والإنسانية والاغاثية بالوقوف عند مسئولياتها للضغط على الاحتلال الإسرائيلي لمغادرة الحالات المرضية عبر حاجز بيت حانون والعمل الفوري على امداد المنظومة الصحية باحتياجاتها الصحية العاجلة وامداد الوقود .

مواضيع ممكن أن تعجبك