15 قتيلا بالعراق بينهم قيادي بارز في جيش المهدي

منشور 22 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 04:09

قتل 15 شخصا في هجمات متفرقة في العراق بينهم قيادي بارز في جيش المهدي سقط في اشتباكات في كربلاء بين هذه المليشيا التي يتزعمها رجل الدين الشيعي المتشدد مقتدى الصدر والشرطة والجيش من جهة اخرى.

وقالت مصادر امنية عراقية ان "ثلاثة اشخاص قتلوا واصيب 11 اخرون بجروح بانفجار عبوة ناسفة استهدف دورية للشرطة على الطريق الرئيسي في منطقة الزعفرانية (جنوب بغداد)".

وكانت حصيلة اولية اشارت الى مقتل شخصين واصابة ثمانية بجروح.

واوضحت ان "عبوة ناسفة انفجرت في ساعة مبكرة بعد ذلك انفجرت عبوة اخرى لدى وصول دورية للشرطة ما ادى لمقتل ثلاثة اشخاص واصابة 11 اخرين بينهم سبعة من عناصر الشرطة بجروح".

وفي هجوم اخر اعلنت المصادر "مقتل ثلاثة اشخاص واصابة 13 اخرين بجروح بانفجار عبوة ناسفة داخل حافلة تقل مدنيين في منطقة الكرادة (وسط بغداد)".

من جانبه اكد مصدر طبي في مستشفى ابن النفيس (وسط بغداد) تلقي جناح الطوارىء 13 جريحا بينهم اثنان اصيبوا بجروح بليغة جراء الانفجار.

كما اصيب شخصان بجروح بانفجار عبوة ناسفة في شارع الصناعة (وسط بغداد) وفقا للمصادر نفسها.

وفي المحاويل (80 كلم جنوب بغداد) اعلن مصدر في الشرطة "مقتل شخصين بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية للشرطة على الطريق الرئيسي في البلدة".

وفي الاسكندرية (60 كلم جنوب بغداد)اعلن ضابط في الشرطة "مقتل شخص بنيران مسلحين مجهولين يستقلون سيارة مدنية وسط ناحية الاسكندرية".

اشتباكات كربلاء

من جهة اخرى، اعلنت مصادر امنية واخرى طبية الاثنين مقتل ستة من عناصر جيش المهدي بينهم قيادي بارز وشرطي في اشتباكات بين جيش المهدي من جهة والشرطة والجيش من جهة اخرى اندلعت مساء الاحد واستمرت حتى بعد منتصف الليل.

وقال مصدر امني رفض الكشف عن اسمه ان "عناصر مسلحة من جيش المهدي نصبت كمائن لدوريات الجيش والشرطة في احياء القادسية والعامل والحر (غرب) وانتشروا في شوارعها مساء الاحد".

واضاف ان "المسلحين استخدموا عبوات ناسفة واسلحة خفيفة لمهاجمة دوريات الشرطة مما ادى الى اندلاع اشتباك استمر نحو خمس ساعات في ثلاث مناطق متفرقة اسفر عن مقتل ستة من عناصر جيش المهدي وشرطي".

ومن جانبه اكد مصدر في مستشفى الحسين العام وسط كربلاء "استلام ست جثث لعناصر من جيش المهدي بينهم القيادي محمد شريعة وشرطي عراقي".

يشار الى ان محمد شريعة هو شقيق علي شريعة القيادي في جيش المهدي الذي اعتقلته القوات الاميركية في عملية دهم قبل نحو شهرين.

وكان الناطق باسم الصدر انتقد في خطبة صلاة الجمعة في الكوفة عناصر متمردة في جيش المهدي. وقال الشيخ صلاح العبيدي "اقدم نصحي الى جيش المهدي وبالخصوص المتمردين على قرار قيادته وخصوصا قرار التجميد وانصحهم بالالتزام بالتصرفات التي تحفظ لهذا العنوان العقائدي هيبته وقوته".

وتاتي هذه الاشتباكات بعد يوم من عملية دهم نفذها الجيش الاميركي في مدنية الصدر والتي اعلن فيها قتل 49 "مجرما" اثر عملية استهدف قائد خلية سرية مدعومة من قبل ايران ومسؤول عن خطف جنديين اميركيين.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك