30قتيلا بالعراق وفصائل سنية تشكل مجلسا موحدا للمقاومة

منشور 11 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 08:57

قتل نحو ثلاثين شخصا بينهم عنصران في قوات التحالف في سلسلة هجمات في العراق ابرزها تفجير انتحاري بسيارة مفخخة وغارة جوية اميركية في بغداد، فيما أعلنت ست فصائل عراقية مسلحة عن تشكيل أول "مجلس سياسي للمقاومة".

وقالت الشرطة العراقية مساء الخميس مقتل ثمانية اشخاص واصابة 48 اخرين في انفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري استهدف مدير مرور كركوك شمال المدينة الغنية بالنفط (255 كلم شمال بغداد).

كما اعلن الجيش الاميركي ان 13 مسلحا مشتبها بهم بينهم ثلاثة من اعضاء القاعدة مسؤولون عن اغتيال امام سني قتلوا في غارة جوية اميركية الاربعاء.

ومن جهتها، اعلنت وزارة الدفاع ان الجنود العراقيين قتلوا مسلحا واعتقلوا 30 اخرين في أنحاء متفرقة بالعراق خلال الساعات الاربع والعشرين الماضية.

وفي الموصل قالت الشرطة ان مسلحين قتلوا ابن مسؤول بالحزب الاسلامي. وقتلت الشرطة من قالت انهما عضوان في خلية تقوم بوضع عبوات ناسفة في مدينة.

واعلن الجيش الاميركي ان هجوما بصاروخ أو قذيفة مورتر مساء الأربعاء على كامب فيكتوري وهو قاعدة اميركية مترامية الاطراف قريبة من مطار بغداد تضم مقر قيادة الجيش الاميركي اسفر عن مقتل اثنين من جنود التحالف واصابة 38 اخرين. كما اصيب اثنان من المتعاقدين المدنيين الاجانب بجروح.

وقتل مسلحون امرأة في بلدة المحاويل، في حين عثرت الشرطة على سبع جثث في مناطق متفرقة من العاصمة العراقية وكذلك على جثث رجلين وامرأة قرب بلدة الزبيدية.

وقالت الشرطة ان قذيفة مورتر قتلت أبا وابنه واصابت ثلاثة اخرين في حي المشتل بشرق بغداد.

مجلس مشترك

في هذه الاثناء، أعلنت فصائل عراقية مسلحة عن تشكيل أول مجلس سياسي لها.

وجاء في بيان أن جبهة الجهاد والإصلاح بفصائلها الأربعة الجيش الإسلامي وجيش المجاهدين وجماعة أنصار السنة- الهيئة الشرعية وجيش الفاتحين، بالإضافة إلى الجبهة الإسلامية للمقاومة العراقية (جامع) ، وحركة المقاومة الإسلامية (حماس- العراق) اتفقوا على تشكيل "المجلس السياسي للمقاومة العراقية".

وأعلن المجلس السياسي الجديد برنامجا لتحرير العراق يتألف من 14 فقرة، أبرزها، اعتبار ان الاحتلال الأميركي "ظلم وعدوان مرفوض شرعا وقانونا وعرفا ومقاومة الاحتلال حق تكفله كل الشرائع".

كما أكد المجلس على أن المقاومة المسلحة والقوى الرافضة للاحتلال هي الممثل الشرعي للعراق، مشددا على أن أعمال المقاومة "تستهدف المحتلين وعملاءهم ولا تستهدف الأبرياء والمستضعفين الذين يعمل المجاهدون على نصرتهم ودفع الظلم عنهم وتهيئة الحياة الكريمة لهم".

وهذه هي المرة الأولى التي تعلن فيها فصائل عراقية مسلحة عن تشكيل مجلس سياسي، حيث سبق لتلك الفصائل أن أعلنت اندماجها في تشكيلات عسكرية، كان من بينها جبهة الجهاد والإصلاح وجبهة الجهاد والتغيير.

وفي مايو/ايار أعلنت ثلاث جماعات اسلامية سنية أخرى أنها شكلت ائتلافا يهدف الى طرد القوات الاميركية من العراق. كما اعلن مطلع الشهر الجاري 22 تنظيما عن توحدها تحت قيادة نائب الرئيس العراقي السابق عزة ابراهيم الدوري.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك