33 قتيلا بينهم 5 جنود اميركيين والزرقاوي يتبنى تفجير بغداد واغتيال محافظها

منشور 04 كانون الثّاني / يناير 2005 - 06:38

قتل 33 شخصا، بينهم 5 جنود اميركيين وعدد كبير من الشرطة والحرس الوطني العراقيين في هجمات متفرقة الثلاثاء، ابرزها تفجير انتحاري ببغداد تبنته جماعة الزرقاوي التي اعلنت ايضا مسؤوليتها عن اغتيال محافظ العاصمة العراقية.

ونسب بيان على الانترنت الى الجماعة التي يقودها حليف القاعدة ابو مصعب الزرقاوي قولها انها هي التي نفذت تفجيرا انتحاريا في بغداد الثلاثاء أودى بحياة 11 شخصا.

وقال البيان الذي وضع على موقع اسلامي على الانترنت ان احد مقاتلي تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين هاجم مقرا امنيا في منطقة القادسية ببغداد فاوقع به العديد من الخسائر.

وقال "انطلق اليوم ليث من ليوث كتيبة الاستشهاديين من مجاهدي قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين فقام بهجوم على مقر قوات الحرس الوثني في منطقة القادسية في مدينة بغداد...وقد اثخن في العدو الجراح."

وفي وقت سابق صرح مصدر مسؤول في غرفة عمليات وزارة الداخلية العراقية ان عشرة اشخاص بينهم ثمانية من قوات شرطة المغاوير قتلوا وجرح ستون شخصا آخرين في انفجار صهريج وقود امام مقر لقوات المغاوير.
وقال المصدر في بيان ان "الانفجار اسفر حتى وقت اعداد هذا البيان عن مقتل عشرة اشخاص بينهم ثمانية من قوات المغاوير العراقية واثنان من المدنيين. كما جرح في الانفجار نحو ستين شخصا".
واضاف ان "الانفجار ناجم عن سيارة مفخخة من النوع المخصص لنقل الوقود (صهريج)". واوضح ان "الانفجار حدث بعد اصطدام الشاحنة المفخخة بحاجز امني قرب مقر قوات مغاوير وزارة الداخلية".
ومن جهة اخرى، فقد اغتيل محافظ بغداد في هجوم غربي العاصمة الثلاثاء، وأفاد بيان نشر على الانترنت أن جماعة الزرقاوي اعلنت مسؤوليتها عن هذا الاغتيال.

وجاء في البيان الذي ورد على موقع اسلامي "انطلق فتية من مجاهدي تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين وقاموا باغتيال طاغوت من عملاء الامريكان (علي الحيدري) محافظ بغداد فك الله أسرها وأسر البلاد."

وأضاف البيان "فنقول لهؤلاء الابطال أفلحت الوجوه وجزاكم الله خيرا ونقول لكل خائن وموال لليهود والنصارى هذا مصيرك في الدنيا وفي الاخرة عذاب أليم."

واعلنت الشرطة العراقية ومصادر طبية في وقت سابق ان مسلحين مجهولين قتلوا الثلاثاء الحيدري واحد حراسه الشخصيين في غرب بغداد.
وقال مصدر في الشرطة العراقية ان "محافظ بغداد علي راضي الحيدري قتل على يد مسلحين مجهولين".
واوضح ان "الاعتداء وقع بعد الساعة 10,00 بالتوقيت المحلي من اليوم الثلاثاء بينما كان المحافظ يتنقل في موكب بين منطقتي الحرية والعدل غرب بغداد". واضاف ان "اربعة اخرين من حراسه الشخصيين قد اصيبوا بجروح في الاعتداء".
واكد مصدر من شعبة طوارىء مستشفى اليرموك مقتل الحيدري موضحا ان الهجوم ادى الى مقتل احد حراسه الشخصيين ايضا موضحا ان جثتي القتيلين "موجودتان في المستشفى".
وكان الحيدري قد دعا في احد مؤتمراته الصحافية النادرة عقده في السابع والعشرين من كانون الاول/ديسمبر الماضي الى اتخاذ موقف صلب تجاه المتمردين متهما اياهم بوضع العراقيل امام عملية اعادة اعمار العراق.
وقال الحيدري حينذاك "علينا الضرب بيد من حديد من اجل منع هذه العمليات التخريبية". واوضح ان المتمردين الذين انسحبوا من مدينة الفلوجة في اعقاب المعارك العنيفة مع القوات الاميركية جاؤوا الى بغداد.
وعاتب الحيدري في مؤتمره الصحافي العديد من الصحافيين العراقيين الحاضرين لانهم لا يعرفون حتى اسمه بعد مرور خمسة اشهر على تعيينه.
مقتل 15 شخصا في هجمات متفرقة

وفي اتصال مع تصاعد العنف في العراق، فقد اعلنت مصادر امنية مقتل 15 شخصا بينهم 6 جنود وثلاثة شرطيين وسائق شاحنة تركي واثنان من رجال الدين الشيعة في هجمات متفرقة وقعت الثلاثاء في العراق.
واكد الرائد سعد ماجد من الجيش العراقي "مقتل ثلاثة من افراد الكتيبة السابعة التابعة للجيش العراقي اثر انفجار عبوة ناسفة عند مرور دوريتهم وسط مدينة سامراء". واضاف ان "الانفجار وقع في حي المعتصم وسط المدينة حوالى الساعة 5,30 (2,00 تغ) ودمرت آليتهم في الانفجار".
وفي بعقوبة على مسافة ستين كلم شمال بغداد قتل ثلاثة من عناصر الحرس الوطني واصيب اثنان اخران بجروح في انفجار قنبلة يدوية الصنع لدى عبور دوريتهم. وقال احد جنود الدورية مهدي عباس "كنا نسير على طريق في بعقوبة حين صدمت آليتنا عبوة يدوية الصنع مزروعة على حافة الطريق وانفجرت في الساعة 13,00 (10,00 ت غ) قرب منطقة خان بني سعد" جنوب بعقوبة.
وفي جنوب سامراء قتل ثلاثة من عناصر وحدات الكوماندوس التابعة لوزارة الداخلية وجرح اثنان آخران في انفجار عبوة يدوية الصنع استهدفت دورية مشتركة للقوات الاميركية والعراقية على ما افاد الرائد طارق اياد.
واكد العقيد محمود محمد ان رجلين قتلا وجرح ثالث في وسط المدينة في انفجار عبوة يدوية الصنع استهدفت دورية اميركية.
وفي مدينة بلد التي تبعد سبعين كلم شمال بغداد قال العقيد عادل عبد الله انه عثر على جثة المقاول العراقي علوان محمد حسونة الذي كان يتعامل مع الجيش الاميركي وقد نخرها الرصاص على ضفة نهر دجلة.
وفي مدينة العمارة قرب البصرة جنوب العراق قتل مسلحون اثنين من رجال الدين الشيعة كما افاد مصدر في وزارة الداخلية.

واوضح المصدر ان الشيخ محمد علي عبادي قتل الاثنين عندما اطلق مجهولون النار عليه في حين قتل الشيخ سعد عطية النوري الثلاثاء مشيرا الى ان الهجومين وقعا في وسط مدينة العمارة.
من جهة اخرى قال النقيب سعد يوسف من شرطة سامراء ان "سائق شاحنة تركيا قتل بالقرب من مدينة سامراء (120 كلم شمال بغداد) اثر تعرضه لاطلاق نار من مسلحين مجهولين". واوضح ان "المسلحين نصبوا كمينا للسائق الذي كان ينقل مواد الى احدى القواعد القريبة من سامراء ما ادى الى مقتله وتدمير شاحنته بالكامل".

واضاف ان "الهجوم وقع حوالى الساعة 5,00 بالتوقيت المحلي (2,00 تغ) الثلاثاء واستخدمت فيه قذائف صاروخية".
كما افاد النقيب محمد حسن من الحرس الوطني العراقي ان "عراقيا قتل واصيب خمسة آخرون في اشتباكات قرب مدينة الضلوعية" التي تبعد سبعين كيلومترا شمال بغداد. واضاف ان "الاشتباكات وقعت عند الساعة 7,00 (4,00 تغ) الثلاثاء عندما هاجم مسلحون مركز تفتيش بالقرب من الضلوعية ما استدعى الرد عليهم".

واكد ان "احد المسلحين قتل وجرح خمسة من افراد الحرس الوطني تم نقلهم للعلاج في احد المستشفيات الميدانية".
من جهة اخرى اعلنت الشرطة تعرض مركزين انتخابيين في تكريت (170 كلم شمال بغداد) وفي البوعجيل (5 كلم شرق المدينة) لاطلاق نار.
واعلن الجيش في بيان اعتقال شخصين الاثنين جنوب شرق الموصل (شمال) احدهما امام مسجد بتهمة "القاء خطب معادية للعراقيين تحرض على العنف".

واوضح الجيش ان الرجلين الموقوفين كانا "مطلوبين لخطابهما المعادي للعراق" بحسب التسمية الاميركية لحركة التمرد مشيرا الى ان "المشبوهين قيد الاعتقال ولم يصابا بجروح اثناء توقيفهما".
كذلك اعلن الجيش اعتقال شخص في تكريت يشتبه بانه يمول حركة التمرد.
وقال النقيب محمد فاضل ان "هجوما بقذائف صاروخية استهدف احد مكاتب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في تكريت مما الحق اضرارا بالمبنى". واوضح ان "المسلحين المجهولين قاموا ليل الاثنين الثلاثاء ايضا بنسف مركز انتخابي في منطقة البوعجيل".
مقتل 5 جنود اميركيين

واعلن الجيش الاميركي في بيان الثلاثاء مقتل ثلاثة جنود اميركيين في انفجار عبوة ناسفة شمال بغداد ما يرفع عدد القتلى من الجنود الاميركيين الثلاثاء الى خمسة.
وقال الجيش الاميركي في بيانه "ان ثلاثة جنود من قوة +تاسك فوررس+ قتلوا عندما انفجرت عبوة ناسفة استهدفتهم عند الساعة 11,00 بالتوقيت المحلي (الساعة 08,00 تغ) في شمال بغداد". واضاف البيان ان "جنديين آخرين اصيبا بجروح في الانفجار ونقلا الى احد المستشفيات العسكرية".
واوضح البيان ان "الحادث قيد التحقيق".
وكان مصدر عسكري اميركي اعلن ان جنديا اميركيا قتل واصيب آخر بجروح الثلاثاء في انفجار عبوة ناسفة قرب بلد (70 كلم شمال بغداد).

واوضح بيان صادر عن الجيش الاميركي ان "جنديا من فرقة المشاة الاولى قتل واصيب اخر بجروح الثلاثاء عندما فجرت قوات معادية للعراق (التسمية الاميركية للمتمردين) قنبلة يدوية الصنع في الساعة 11,34 (8,34 ت غ) قرب بلد".

وتابع البيان "تم اجلاء الجنديين الى وحدة طبية تابعة للقوة المتعددة الجنسيات" بدون اعطاء مزيد من التوضيحات.
كما قتل صباحا جندي اميركي في محافظة الانبار غرب بغداد.

(البوابة)(مصادر متعددة)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك