38 قتيلا بقصف في حلب والصليب الاحمر يحذر من كارثة انسانية

منشور 28 نيسان / أبريل 2016 - 11:29
سكان وعناصر بالدفاع المدني يتفقدون مبنى دمرته غارة جوية في منطقة تسيطر عليها المعارضة في حلب بسوريا
سكان وعناصر بالدفاع المدني يتفقدون مبنى دمرته غارة جوية في منطقة تسيطر عليها المعارضة في حلب بسوريا

قتل 38 مدنيا على الاقل، بينهم خمسة اطفال، الخميس في تبادل قصف بين قوات النظام السوري والفصائل المعارضة في مدينة حلب في شمال البلاد، فيما حذرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر من ان المدينة باتت على شفا كارثة إنسانية.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "قتل 20 مدنيا على الاقل، بينهم ثلاثة اطفال، واصيب العشرات بجروح في غارات جوية استهدفت حيي الكلاسة وبستان القصر" في الجزء الشرقي الواقع تحت سيطرة الفصائل المعارضة في حلب.

كما قتل "18 مدنيا، بينهم طفلان، واصيب 40 آخرون بجروح جراء قصف الفصائل المقاتلة بالقذائف لخمسة احياء" في الجهة الغربية الواقعة تحت سيطرة النظام.

وقال مراسل فرانس برس في الاحياء الشرقية "هناك الكثير من الاشخاص تحت الانقاض، وفرق الدفاع المدني تعبت كثيرا خلال الايام الماضية"، مضيفا "الوضع سيء جدا".

واكد عبد الرحمن ان "تبادل القصف لا يزال مستمرا بين الطرفين".

وتعد مدينة حلب من ابرز المناطق المشمولة بوقف الاعمال القتالية الساري منذ 27 شباط/فبراير والذي تم التوصل اليه بناء على اتفاق اميركي روسي حظي بدعم مجلس الامن.

لكنها تشهد تصعيدا عسكريا متزايدا منذ اكثر من اسبوع وتبادل قصف شبه يومي اوقع 186 قتيلا مدنيا، بحسب المرصد. وتستهدف الطائرات الحربية التابعة لقوات النظام الاحياء الشرقية الواقعة تحت سيطرة الفصائل المعارضة فترد الاخيرة بقصف الاحياء الغربية بالقذائف.

وقتل ليل الاربعاء الخميس 30 مدنيا جراء استهداف الطائرات الحربية لمستشفى ميداني ومبنى سكني في حي السكري في الجهة الشرقية.

وحذر الموفد الدولي الى سوريا ستافان دي ميستورا الاربعاء في مؤتمر صحافي من تصاعد العنف في سوريا وخصوصا في حلب على الرغم من اتفاق وقف الاعمال القتالية. وقال "خلال الساعات ال48 الاخيرة قتل سوري كل 25 دقيقة".

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بيان إن تصاعد العنف في مدينة حلب السورية يدفع من يعيشون تحت نيران القصف والتفجيرات إلى شفا كارثة إنسانية.

وأضافت أن المعارك الشرسة التي تندلع في حلب بين مقاتلي المعارضة والقوات التابعة للحكومة السورية أدت إلى تفاقم محنة عشرات الآلاف من سكان المدينة التي وصفتها اللجنة بأنها واحدة من أكثر المناطق تضررا من القتال في الصراع المندلع منذ خمسة أعوام.

وقتل العشرات خلال الأسبوع المنصرم مع تكثيف الغارات الجوية الحكومية على مناطق واقعة تحت سيطرة المعارضة وقصف مقاتلي المعارضة أيضا لمناطق سكنية تسيطر عليها الحكومة في المدينة المقسمة.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك