600 ألف لاجىء سوري عاطل عن العمل في تركيا

منشور 13 كانون الثّاني / يناير 2016 - 12:27
لاجئون سوريون في تركيا
لاجئون سوريون في تركيا

ينتظر نحو 600 ألف لاجئ سوري عاطل عن العمل في تركيا تطبيق قانون جديد يمنح السوريين تصاريح عمل داخل الأراضي التركية بشكل قانوني.

ووفقاً لصحف محلية فإن ما نسبته 10% فقط من السوريين المقيمين في تركيا، والذين تجاوزت أعدادهم 2.2 مليون لاجئ، منخرطون في سوق العمل.

ويعمل الكثير من اللاجئين السوريين، بشكل غير قانوني، في الأعمال الخاصة، بأجور متدنية، تعكس استغلال أرباب العمل الأتراك لهم، في ظل امتناع الحكومة خلال الأعوام الماضية عن منحهم تراخيص للعمل، خوفاً من الغضب الشعبي، مع ارتفاع نسبة البطالة بين المواطنين الأتراك التي تصل إلى أكثر من 10%.

وسبق أن أعلن نائب رئيس الوزراء التركي، نعمان كورتلمش، في 11 كانون الثاني/يناير الجاري، أن اللاجئين السوريين يحق لهم التقدم للحصول على إذن العمل بعد ستة شهور من تاريخ حيازتهم على وثيقة التعريف المؤقتة الصادرة عن وزارة الداخلية التركية، التي تخولهم العمل في مناطق إقامتهم بشرط ألا يتجاوز عدد العاملين السوريين 10% من إجمالي عدد العمال الأتراك في المنشأة الواحدة.

وقال كورتلموش إن إذن العمل سيعيق تعرض اللاجئين السوريين في البلاد للاستغلال والحرمان من حقوقهم، وستتيح لهم نفس الحقوق التي يتمتع بها العامل التركي.

وبعد أعوام من حرمانهم من تصاريح العمل، يأتي القانون الجديد لينعش آمال السوريين في الحصول على إذن عمل رسمي، في إطار الاتفاقية التي أُبرمت خلال القمة التركية الأوروبية التي عقدت أواخر تشرين الثاني/نوفمبر 2015، في العاصمة البلجيكية بروكسل.

ومن شأن تلك التصاريح التخفيف من معاناة اللاجئين السوريين في تركيا، وتسهيل انخراطهم في سوق العمل بشكل رسمي، والحد من استغلال أرباب العمل الأتراك لأوضاعهم؛ من حيث الأجور وساعات العمل.

يُذكر إن الاتفاق بين تركيا والاتحاد الأوربي، ينص على أن تعمل تركيا على وقف تدفق اللاجئين باتجاه القارة العجوز، مقابل تقديم الاتحاد الأوروبي الدعم والاستمرار فيه للحكومة التركية، على أن يتم رفع قيمة المساعدات المالية المقدمة إلى تركيا، بالتدريج.

كما تضمن الاتفاق إلغاء الاتحاد الأوروبي تأشيرات الدخول عن المواطنين الأتراك، بحلول شهر تشرين الأول/أكتوبر 2016، بالإضافة إلى فتح ملف مفاوضات انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك