600 انتهاك إسرائيلي بحق صحفيي فلسطين

منشور 09 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2019 - 08:00
التقرير وثق إصابة مجموعة من الصحفيين بسبب ممارسة عملهم فقط
التقرير وثق إصابة مجموعة من الصحفيين بسبب ممارسة عملهم فقط

كشفت نقابة الصحافيين الفلسطينيين، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي، قامت بما يقارب ٦٠٠ انتهاك بحق الصحافيين والمصورين الفلسطينيين منذ بداية العام الجاري ٢٠١٩ أثناء أداء عملهم الصحفي.

لجنة الحريات التابعة للنقابة، أصدرت تقريرا أكدت فيه، أن الاحتلال الإسرائيلي قام بـ 600 انتهاك في كلا من الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس، مشيرة إلى أن هناك أكثر من 170 انتهاكا، يشمل الضرب والاحتجاز والمنع من التغطية، قد مورس على الصحافيين.، في حين ما يزال 18 صحافيًا رهن الاعتقال في سجون الاحتلال.

كما أوضحت النقابة، أن أخطر تلك الانتهاكات، هو إطلاق الرصاص الحي والمعدني تجاه الصحفيين دون مبالاة، ما أدى لإصابة 60 منهم بإصابات بالغة الخطورة، ما زال البعض منهم يعاني حتى الان، ويتلقى العلاج.

ووفقا لما جاء في التقرير إن من بين المصابين برصاص قوات الاحتلال نضال اشتية، وهو مصور متعاون مع وكالة الأناضول التركية، الذي أصيب في أبريل/ نيسان الماضي، بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، خلال تغطيته مسيرة كفر قدوم الأسبوعية، شمال الضفة.

التقرير وثق إصابة مجموعة من الصحفيين بسبب ممارسة عملهم فقط ومن بينهم "المصوّر سامي مصران، الذي أصيب برصاصة معدنية في عينه، والصحافي نضال أبو شربي، الذي تعرض للإصابة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وكلاهما أصيبا خلال تغطية مسيرات العودة شمال قطاع غزة.

نقابة الصحفيين الفلسطينيين لفتت في تقريرها الأخير إلى أن هناك ارتفاع واضح في استهداف الصحافيين من قبل جنود الاحتلال الإسرائيلي، من خلال توجيه قنابل الصوت نحو أجسامهم، ما أدى لإصابة 43 بجروح متفاوتة.

وكان الاحتلال قد أصاب مؤخرا 81 مواطنا فلسطينيا بينهم 11 طفلاً ومسعفين، بالرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، فضلا عن الاختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال مهاجمة قوات الاحتلال الإسرائيلي، للمسيرات الأسبوعية السلمية على الشريط الحدودي الشرقي لقطاع غزة.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك