أمي عميلة سرية .. رواية مبنية على أحداث حقيقية

منشور 18 آب / أغسطس 2021 - 11:43
أمي عميلة سرية
أمي عميلة سرية

عادة ما تخرج الموهبة والإبداع من الألم، ولعل أكثر الأعمال الفنية الناجحة هي نتاج معاناة صاحبها، وينطبق هذا الأمر على الروايات أيضًا، وبهذا المقال سنتحدث عن رواية امي عميلة سرية والمبني على أحداث حقيقية

قصة رواية امي عميلة سرية

امي عميلة سرية

يتحدث الكاتب المجري  أوندراتش فورجاتش في هذه الرواية عن قصته مع والدته التي يحبها بشكل كبير، ليكتشف بشكل صادم في يوم من الأيام أن والدته التي يحبها، جاسوسة روسية للنظام الشيوعي، وأنها كانت تكتب تقارير عن أقرب الأشخاص لها وحتى أبنائها.

وحصل أوندراتش  على وثائق تكشف أن أمه عميلة سرية في النظام الشيوعي من منتصف السبعينيات من القرن العشرين، وحتى منتصف الثمانينيات وأن والده ، الذي أصيب بالبارانويا واحتجز في المستشفى، هو عميل سري سابق.

نشرت  رواية أمي عميلة سرية عام  2015 تحت عنوان :”أغلق الملف”، وهي الكلمة الأخيرة المستخدمة في ملف الأم  وجاءت الترجمة العربية "أمي عميلة سرية" لتزيد من اثارة الرواية

ويحكي "أوندراش فورجاتش" كيف جُندت أمه وكيف كانت تكتب التقارير السرية عن كل من حولها حتى أقرب المقربين مبديًا استعرابه كيف أن أمه التي كانت يهودية من أصل فلسطيني تناصر القضية الفلسطينية وتناهض إسرائيل المحتلة. وتملك مبادئ قوية ان تعمل كعملية

ويصنف البعض رواية امي عميلة سرية بـ "الوثائقية" لانها توثق حدث حقيق مر به الكاتب، وتكشف الرواية الصدمة التي عاشها الكاتب بعد اكتشافه حقيقة والدته، كما تتحدث الرواية عن الشيوعية في فترة السبعينات والثمانينات وتفاصيل الحياة اليومية في تلك الفترة.

أوندراتش فورجاتش

وُلد في عام 1952 في بودابست، وهو روائي وكاتب مسرحي وممثل وكاتب سيناريو مجري.

 ترجم أعمال "شكسبير" و"بومارشيه" إلى المجرية. لفترة طويلة، عُرف عن "أوندراش فورجاتش" أنه من معالم الحياة العامة المجرية. 
ففي الفترة ما بين بداية السبعينيات ونهاية الثمانينيات كان هو وأخوته علامة مهمة في أدب وفن تلك الفترة. نال العديد من الجوائز في 
موطنه المجر. نُشرت روايته هذه في عام 2015 تحت عنوان "أغلق الملف" ورُشحت لجائزة الأدب الأوروبي الهولندية في عام 2019.


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك