اختتام فعاليات الأمسية الثامنة من “شاعر المليون”

منشور 12 شباط / فبراير 2020 - 06:18
اختتام فعاليات الأمسية الثامنة من “شاعر المليون”

اختتمت مساء الثلاثاء فعاليات الأمسية الثامنة من “شاعر المليون” في موسمه التاسع، حيث تم انهاء المرحلة الأولى من البرنامج، بحضور تركي بن محمد بن ناصر بن عبدالعزيز آل سعود، وعيسى سيف المزروعي نائب رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، وفواز سليمان مستشار العلاقات الخارجية في مركز عيسى الثقافي بالبحرين، وأعضاء اللجنة الاستشارية للبرنامج، وعدد من ممثلي وسائل الإعلام المحلية والعربية وجمهور محبي الشعر، وقد تم بثُّ الأمسية على قناتي “بينونة” و”الإمارات”.

واستهلت الحلقة الثامنة من مسابقة “شاعر المليون” مع إطلالة مقدمي البرنامج الإعلاميين أسمهان النقبي وحسين العامري، وبتوجيه تحية الوفاء والتقدير لبطولات جنود الإمارات المخلصين للوطن، والإنشاد العذب لأبيات من أشعار الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والتي يقول فيها:

يقول المثل اندب رجال على الأمحان      

ونحنا على الأمحان نندب شميمية

ترى عيال زايد تقضي الشف مهما كان   

على شان تبقى راية العز مرئية.  

مقدّما البرنامج رحبا بأعضاء لجنة التحكيم المؤلفة من الباحث والروائي سلطان العميمي، مدير أكاديمية الشعر في أبوظبي، والباحث الأكاديمي غسان الحسن، والشاعر حمد السعيد، وعضوين من اللجنة الاستشارية، وهما: الشاعر بدر صفوق والشاعر تركي المريخي، لتُعرض بعدها مقتطفات من الأمسية السابقة التي شهدت تأهل برزان السحيم الشمري بنتيجة 47/50، ومطرب بن دحيم العتيبي بنتيجة 47/50، تلاها الإعلان عن تأهل حمد المويزري الرشيدي من الكويت بنتيجة 89 بالمئة، وذلك بفضل تصويت الجمهور من خلال موقع وتطبيق “شاعر المليون” الذي استمر طوال أسبوع كامل.

وضمن منافسات الأمسية الثامنة من برنامج “شاعر المليون” الذي تنظمه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، في إطار استراتيجيتها الثقافية الهادفة لصون التراث وتعزيز الاهتمام بالأدب والشعر العربي، تألق الشعراء سلطان بن معجب الدويسري ومحمد البندر المطيري ومحمد الحمادي العتيبي من السعودية، وعامر بن فواز العجمي من الكويت، وعبدالله بن فهم من الإمارات، ومحمد حمدان العنزي من الأردن، والذين تنافسوا في تقديم روائعهم الشعرية أمام أعضاء لجنة التحكيم.
مواهب كبيرة في عالم الشعر
الإطلالة الأولى كانت للمتسابق السعودي سلطان بن معجب الدويسري في قصيدته التي تصف بطولة الشهيد، وموقف ابنه في السير على خطاه وحفظ أمانته، والتي رأى فيها أعضاء لجنة التحكيم تجسيدا شعريا مبدعا لمسألة الشهادة، بأبيات تصف المشاعر التي تدفع بالأبطال إلى التضحية بالنفس في سبيل الله والوطن، مع الإشادة بالتصوير الوافر والوصف المتقن للشهيد وأفضاله.

وقد رأى سلطان العميمي في القصيدة جمالا شعريا، يفي الشهداء حقهم من خلال وقفات الشعراء السامية مع أسرهم، معتبرا أن القصيدة متقنة البناء والانتقال من المطلع إلى الختام، حافلة بالصور الشعرية غير المباشرة، ومشيدا بتشبيه ابن الشهيد بالصقر، وتوصيف الفخر والوقوف على جبال الشرف في مشهد بصري مبدع.

أما المتسابق الثاني عامر بن فواز العجمي من الكويت، فقد تميز بقصيدته التي وثّق فيها الأمل وأقام علاقة مشابهة لنفسه بالشاهين في عدم اليأس وتأجيل الأحلام، وجرأة التحدي في مواقف الكبرياء، والتي أشاد أعضاء لجنة التحكيم بإيقاعها ووزنها الجميل الرشيق الذي يطرب الأذن ويمتعها، مع تفردها بسردية لما ينازع النفس البشرية من ذكريات وأحلام وصبر وأمل، وتعبيرها عن الذات بتصاوير شعرية جميلة وأنسنة عميقة، إذ اعتبرها غسان الحسن قصيدة جميلة، فيها نموذج مثالي لما يسمونه السهل الممتنع.

وكما جرت العادة في أمسيات المرحلة الأولى، تضمنت الأمسية الثامنة من البرنامج قصائد التسامح التي رددها الشعراء الستة خلال دخولهم إلى مسرح شاطئ الراحة، قبل إلقائهم القصائد المشاركة في المسابقة. كما تفردت الأمسية باستضافة الشاعر الإماراتي رعد الشلال الذي أمتع الحضور والجمهور خلف الشاشات بقصائده في مدح الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وكان عبدالله بن فهم من الإمارات، ثالث متسابقي الأمسية، مع قصيدته الملحمية التي تغنى خلالها ببطولات جنود الإمارات الذين بذلوا أغلى ما لديهم في سبيل رد العدوان، وتحرير اليمن من براثن المعتدين، والتي أجمع أعضاء لجنة التحكيم على الإشادة بما تضمنته من مشاعر وطنية وإنسانية صادقة وبتناول مختلف، فقد تحدث الشاعر على لسان الشهيد بأسلوب جميل وقدرة متميزة في التناول والتصوير وصدق المفردات.

وأكّد حمد السعيد على إجادة الشاعر الإلقاء والأداء بكبرياء تكريما لروح الشهيد، متقمصا دور الشهيد وشخصيته، بمواقف شعرية حافلة باعتزاز وفخر دولة الإمارات وشعبها بالشهداء الأبطال، معتبرا أن القصيدة كتلة إحساس جميلة رغم تكرار الموضوع واستهلاكه.

وتفرد المتسابق الرابع محمد البندر المطيري من السعودية، بموضوع قصيدته التي وصف فيها مرض الزهايمر، والتي رأت فيها لجنة التحكيم قصيدة فريدة في موضوعها، متميزة بخصوصية التجربة والإحساس العالي والعميق، وأشادت بكونها قصيدة البصر واللغة البصرية برسم ملامح محيط المصاب بالزهايمر، معتبرة أنها نموذج من القصائد الإنسانية الراقية التي تحفل برقة التصوير، والأسلوب الشعري الذي لم يترك غبنا أو إساءة لشخصية المصاب بالمرض نفسه.
خامس نجوم الأمسية كان محمد الحمادي العتيبي من السعودية الذي اختار مكانة شاعر الرسول محمد، الصحابي حسان بن ثابت موضوعا لقصيدته، حيث رأت لجنة التحكيم أنها تعكس ثقافة رفيعة المستوى وإبداعا في تناول الموضوع، في وصف مكانة الشاعر وشعره، مع تفرّد المتسابق في تناول الموضوع خلال مسيرة مسابقة “شاعر المليون”، مشيدة بمقاربة الشاعر لموقف حسان بن ثابت الشعري الخالد على مر التاريخ، كقدوة للشعراء وقائد للشعر في الحرب والسلام، وكرمز عظيم في عالم الشعر والأدب، مع إشارة اللجنة إلى التوظيف الديني والإسقاط التاريخي اللذين حفلت بهما القصيدة.

أما سادس شعراء الأمسية فكان محمد حمدان العنزي من الأردن، مع نصه الرمزي الغزلي الذي أبرز من خلاله علاقته بالشعر والقصيدة، حيث أشادت اللجنة بموقف الشاعر في تدفقه الشعري وعلاقته الوجدانية مع قصيدته، فرأى غسان الحسن أنها نص الموقف واللحظة والحالة، بعيدا عن الحدث بما تعكسه من التراكم والتكرار.

وأشار سلطان العميمي إلى العلاقة بين الشاعر والقصيدة التي تجلت بشكل واضح ونموذج قلق يعيشه الشاعر، في مخاض ولادة القصيدة ومعانقة فكرة نص شعري، مؤكدا أن الشاعر الأردني يبحث عن ذاته في الصورة الشعرية والقصيدة، متكئا على فكرة البحر في بحور الشعر، والشمس في الاحتراق ووضوح الفكرة، فهي قصيدة مليئة بالزخم الشعري والتدفق والتأمل والتمعن.

وختاما للأمسية الثامنة التي تنتهي معها المرحلة الأولى من المسابقة، لتنطلق المرحلة الثانية مع 24 شاعرا استحقوا التأهل ضمن المرحلة الأولى، جاء الإعلان عن نتائج تصويت جمهور مسرح شاطئ الراحة وقرار لجنة التحكيم، حيث توزعت نتائج تصويت جمهور المسرح كالتالي: محمد البندر المطيري بنسبة 31 بالمئة، وعبدالله بن فهم بنسبة 26 بالمئة، وسلطان بن معجب الدويسري بنسبة 17 بالمئة، ومحمد الحمادي العتيبي بنسبة 15 بالمئة، ومحمد حمدان العنزي بنسبة 8 بالمئة، وعامر بن فواز العجمي بنسبة 4 بالمئة.

في المقابل تأهل بقرار لجنة التحكيم المتسابق محمد البندر المطيري بنتيجة 48/50. فيما جاءت نتائج الشعراء المتأهلين بتصويت الجمهور عبر الموقع الإلكتروني والتطبيق الخاص بمسابقة “شاعر المليون” على النحو التالي: سلطان بن معجب الدويسري وعبدالله بن فهم ومحمد الحمادي العتيبي بنتيجة 44/50 لكل منهم، بينما تساوى عامر بن فواز العجمي ومحمد حمدان العنزي بنتيجة 43/50 لكل منهما.

وأعلن في ختام الحلقة عن شعراء الأمسية التاسعة من “شاعر المليون” التي سيكون موعدها في الثامن عشر من فبراير الجاري، وهي الأولى ضمن المرحلة الثانية من البرنامج، وهم: أحمد عايد البلوي وعناد الشيباني وعبدالمجيد سعود الغيداني من السعودية، ومحمد الشريقي من سوريا، ومزيد بن جدعان الوسمي من الكويت، وناصر بن خميس الغيلاني من سلطنة عمان.
 

مواضيع ممكن أن تعجبك