جائزة البردة: تحدد 15 أكتوبر لتحميل المشاركات

منشور 04 تشرين الأوّل / أكتوبر 2021 - 06:40
جائزة البردة: تحدد 15 أكتوبر لتحميل المشاركات
جائزة البردة: تحدد 15 أكتوبر لتحميل المشاركات

جائزة البردة: تحدد 15 أكتوبر لتحميل المشاركات دعت وزارة الثقافة والشباب المتقدمين للمشاركة في «جائزة البردة» إلى تحميل نسخة إلكترونية من أعمالهم الفنية على موقع الجائزة الإلكتروني www.burda.ae ، في 15 أكتوبر الجاري كحد أقصى، لجميع فئات الجائزة، وهي الشعر النبطي، والفصيح، والتصميم التيبوغرافي، والخط والزخرفة، كما يتعين على المشاركين في الجائزة أيضاً إرسال نسخة من مشاركاتهم في فئتي الخط، والزخرفة إلى مقر الوزارة قبل تاريخ 25 أكتوبر الجاري.

جائزة البردة: تحدد 15 أكتوبر لتحميل المشاركات

لجان تحكيم متخصصة

جائزة البردة: تحدد 15 أكتوبر لتحميل المشاركات

وكشفت الوزارة أنه بعد تحميل كل الأعمال الفنية على الموقع الإلكتروني، أو إرسال الأعمال الفنية في فئتي الزخرفة والخط إلى مقر الوزارة أنها تعتزم تأكيد استلامها عبر البريد الإلكتروني؛ حيث سيتم بعد ذلك تقييم هذه الأعمال من قبل لجان تحكيم متخصصة، ثم إعلان المشاركات الفائزة وتكريم مبدعيها، في ديسمبر المقبل ضمن فعاليات معرض «إكسبو 2020 دبي».

وأعلنت وزارة الثقافة والشباب الشهر الماضي استقبال 1557 طلباً للمشاركة في الجائزة من 56 دولة من أنحاء العالم؛ حيث سجلت طلبات المشاركة في فئة الشعر الفصيح الأعلى بين مجموع الطلبات الأخرى، والتي بلغ عددها 685 طلب مُشاركة، ثم تبعها عدد المشاركات في الخط الحديث بـ 329 طلب مشاركة، ثم الخط التقليدي بـ 192، تبعتها فئة الزخرفة بـ 163 طلباً، وتالياً التصميم التيبوغرافي بـ 115 طلباً، و73 طلب مُشاركة للشعر النبطي.

جائزة البردة: تحدد 15 أكتوبر لتحميل المشاركات

منصة عالمية

وتعد جائزة البردة منصة إماراتية عالمية، انطلقت عام 2004 احتفالاً بذكرى المولد النبوي الشريف، بهدف الاحتفال بالتنوع في الثقافة الإسلامية وممارساتها الجمالية، والتفاعل والتواصل مع العالم ككل وإبراز قيم الجمال الثقافي الإسلامي، وإعلاء قيم التسامح والتقريب الثقافي بين الشعوب. وتعكس «جائزة البردة» رسالة دولة الإمارات العالم وقيمها الإنسانية الساعية إلى تعزيز التقارب الثقافي والإنساني بين مختلف الشعوب.

عن البردة
البردة هي منصة إبداعية مخصصة للاحتفاء بالأشكال الإبداعية ذات الصلة بالفنون التقليدية والثقافة الإسلامية ، تشرف عليها وزارة الثقافة والشباب، وذلك من خلال الارتقاء بالإبداع والتجريب في ممارسات الفن الإسلامي، وخلق منصة شاملة للحوار بين المبدعين والمفكرين والمجتمعات الإبداعية، سعياً للحفاظ على منجز الفنون التقليدية الإسلامية وتنمية شعور الاعتزاز بالثقافة والتراث الإسلامي المتسامح والمنفتح على العالم. تتواصل المنصة مع الجمهور من خلال جائزة البردة ومهرجان البردة كل عامين ومنحة البردة التي تُقام بالتناوب مع الجائزة والمهرجان وكذلك البرامج العامة في دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها، والتي تشمل الجلسات الحوارية وورش العمل والمعارض.

اشتق الاسم من قصيدة البردة، وهي قصيدة في مدح النبي محمد صلي الله عليه وسلم ألفها الإمام البوصيري في القرن الثاني عشر.

مواضيع ممكن أن تعجبك