صدور طبعة جديدة من «باريس في الأدب العربي الحديث»

منشور 28 أيلول / سبتمبر 2022 - 08:00
صدور طبعة جديدة من «باريس في الأدب العربي الحديث»
صدور طبعة جديدة من «باريس في الأدب العربي الحديث»

صدور طبعة جديدة من «باريس في الأدب العربي الحديث» صدر حديثاً عن مركز أبوظبي للغة العربية التابع لدائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي كتاب «باريس في الأدب العربي الحديث»، دراسة نقدية في إشكالية العلاقة بين المركز والأطراف، تأليف الدكتور خليل الشيخ.

صدور طبعة جديدة من «باريس في الأدب العربي الحديث»

عن الكتاب

صدور طبعة جديدة من «باريس في الأدب العربي الحديث»

تعتمد الدراسة - التي تسعى إلى تحليل حضور باريس في الأدب العربي الحديث - على مجموعة من النصوص التي تنتمي إلى غير جنس أدبي، ويتوزّع أصحابها على أزمنة وأمكنة مختلفة، ويصدرون عن رؤى متعددة، وإن ظل يجمع بينهم أنهم أقاموا في باريس زمناً قصر أم طال، لتكون رؤاهم صادرة عن تجربة ومعايشة.

تقع الدراسة في حقل البحوث النقدية المقارنة، غير أنها لا تتوقف عند ملامح تلك المدينة من المنظور الفني بقدر ما تهدف إلى تحليل مجموعة العوامل التي شكلتها والآفاق التي انتهت إليها، وارتباط ذلك بالوعي على الذات والآخر.

وجاءت الدراسة في 246 من القطع المتوسط، وقسمت إلى ثلاثة فصول رئيسية يقف الفصل الأول عند باريس حتى الحرب العالمية الأولى، محاولاً أن يتتبع تطوّر أبعادها، وأن يقف على سر الإيجابية في ملامحها .

كما رسمها الأدباء والمفكرون العرب الذين زاروها للدراسة أو السياحة..

ويتتبع الفصل تطور صورة باريس عند كل من رفاعة الطهطاوي وعلي مبارك وأحمد فارس الشدياق وفرنسيس مراش وغيرهم وفق منهج الدراسة الأدبية المقارنة، مستهدفاً استخراج الموقف الحضاري العربي من الحضارة الغربية، الذي تجسد بالاهتمام بمدينة أوروبية وأعطاها مكانة متميزة.

يعالج الفصل الثاني مجموعة العوامل التي جعلت باريس مهمة على الصعد الثقافية والحضارية والإبداعية في الأدب العربي الحديث بعد الحرب العالمية الأولى، وبداية علاقة الأدباء والمفكرين العرب بهذه المدينة.

ويرى الكاتب أن هذه المرحلة حملت بداية التفاعل المنتج بالإضافة إلى ما حملته مرحلة ما قبل الحرب الأولى من انبهار وإعجاب كبيرين.

وناقش الفصل الأخير تطور صورة باريس في الشعر العربي الحديث الذي كان دالاً على تطور الوعي القومي الذي أخذ يقرأ الصورة من زوايا متعددة، تتداخل فيها العناصر الثقافية والوجدانية، والموضوعية والذاتية، لتكشف طبيعة صاحب الصورة نفسها.

ويناقش الكاتب في هذا القسم الأطر التي عبّر هذا التطور عن نفسه من خلالها وهي باريس ذات البعد الجمالي - باريس امرأة - باريس وإشكالية الرؤية الحضارية.

وهذه هي الطبعة الثانية للكتاب الذي كان قد صدر في طبعته الأولى عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت عام 1998، والدكتور خليل الشيخ باحث وناقد أدبي ومترجم وأستاذ للأدب الحديث في جامعة اليرموك في الأردن، حاصل على الدكتوراة من جامعة فريدريش فيلهلم في ألمانيا، نشر عدداً من الدراسات من أبرزها الانتحار في الأدب العربي، ودوائر المقارنة، وغيرها.. حائز على جائزة أفضل كتاب مترجم للعام 2007 التي تمنحها جامعة فيلادلفيا الأردنية.

اقرأ أيضاً:

مكتبة الكونجرس الأمريكية تعلن عودة مهرجان الكتاب الوطني

مواضيع ممكن أن تعجبك