فوز النمساوي المتطرف هاندك بجائزة نوبل للآداب يثير الجدل

منشور 13 تشرين الأوّل / أكتوبر 2019 - 03:00
فوز النمساوي المتطرف هاندك بجائزة نوبل للآداب يثير الجدل

انتقد عدد كبير السياسين فى ألبانيا وكوسوفو وعدد من الكتاب والنقاد، قرار منح الأديب النمساوى بيتر هاندك جائزة نوبل للآداب، لعام 2019، باعتباره شخصية مثيرة للجدل إلى حد كبير لدعمه للصرب خلال حرب يوغسلافيا في التسعينيات.
 
وكان المؤلف النمساوى استقبل خبر فوزه بالجائزة، بأنه "مندهش" من الفوز بالجائزة، قائلا: إن القرار "شجاع جدًا من قبل الأكاديمية السويدية".
 
وقالت الأكاديمية السويدية التي تشرف على الجائزة المرموقة في بيان إن السيد هاندك تم تقديره "للعمل المؤثر الذي اكتشف براعة لغوية محيط وخصوصية التجربة الإنسانية". وسيحصل على تسعة ملايين كرونة سويدية (740،000 جنيه إسترليني) ، بالإضافة إلى ميدالية ودبلوم.
 
لكن كثيرين عارضوا قرار الأكاديمية بتسليم الجائزة إلى رجل كان يعتبر قريبًا من الزعيم الصربي السابق سلوبودان ميلوسيفيتش، حيث شارك هاندكه في جنازته عام 2006.
 
وبحسب هيئة الإذاعة البريطانية "bbc"، كتب وزير خارجية ألبانيا جنت كاكاج على تويتر أن الجائزة: "كانت مخزية وتم منحها لـ "منكر للإبادة الجماعية"، وتابع: "لقد نفى ذات مرة المذبحة الصربية في سريبرينيتسا وقارن بين مصير صربيا ومصير اليهود خلال الهولوكوست - على الرغم من اعتذاره فيما بعد عن ما سماه "زلة اللسان".
 
وغرد وزير خارجية كوسوفو السابق بيتريت سليمي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر قائلا "مرحباً جائزة نوبل. هل تعلمون أن هاندكه كان يدعم حصار سراييفو، واحتسى الخمر مع الجنود الذين كانوا يقنصون الأطفال وقال إن "المسلمين يقتلون أنفسهم"؟ مقزز. هذا هو أكثر قرار عدائي ممكن، ماذا بعد؟".
وكتب رئيس الوزراء الألباني إدي راما على تويتر: "لم أفكر أبدًا في أنني سأشعر بالتقيؤ بسبب جائزة نوبل".

وقال رئيس كوسوفو هاشم ثاتشي: "قرار جائزة نوبل جلب ألمًا هائلاً لضحايا لا حصر لهم".
ووصفت سفيرة كوسوفو في الولايات المتحدة فلورا سيتاكو قرار الأكاديمية السويدية بأنه "أخرق ومخز".

بينما قال الأمير سلجاج، أحد الناجين من مذبحة أكثر من 8000 رجل مسلم من سريبرينيتسا: "من محبي ميلوسوفيتش ومنكر الإبادة الجماعية سيئ السمعة يحصل على جائزة نوبل في الأدب ... يا له من وقت لنبقى على قيد الحياة".
 
فيما قالت الروائية جنيفر إيجان في بيان لها: إنها "مندهشة من اختيار كاتب استخدم صوته العام تقويض الحقيقة التاريخية".
 
وانتقد الكاتب البريطاني هاري كونزرو القرار. وقال لصحيفة الجارديان: "نحتاج أكثر من أي وقت مضى إلى المثقفين العامين القادرين على الدفاع بقوة عن حقوق الإنسان في مواجهة اللامبالاة والسخرية من قادتنا السياسيين. هاندكه ليس مثل هذا الشخص".
وقال المؤرخ والمؤلف البريطاني أورلاندو فيغز إنه شعر "بصدمة عميقة" من أن "مدافعًا سيئ السمعة عن نظام سلوبودان ميلوسوفيتش القاتل" حصل على جائزة نوبل للآداب، متسائلا إلى أين يتجه العالم؟!

مواضيع ممكن أن تعجبك