انطلاق التصفيات النهائية للدورة الثالثة من تحدي القراءة العربي

منشور 27 آذار / مارس 2018 - 02:58
تحدي القراءة العربي
تحدي القراءة العربي

تنطلق أواخر الشهر الجاري، التصفيات النهائية للدورة الثالثة من، المبادرة الأكبر عربياً لغــرس ثقافة القراءة لدى النشء، والمندرجة تحت مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، وذلك على المستوى الوطني، لمختلف الدول العربية المشاركة في التحدي، فضلاً عن بدء التصفيات النهائية للطلبة العرب المشاركين في التحدي والمقيمين في الدول الأجنبية.

وتتزايد أعـــداد الطلبة المشاركين في التحـــدي عاماً بعـــد عام، ويشارك في هذا الموسم طلبة من 44 دولة، من بينها 14 دولة عربية و30 دولة أجنبية، ذلك في أول مشاركة رسمية واسعة للطــلبة العــرب المقيمين في دول المهجر، على إثر إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في ختام الدورة الثانية مــن تحــدي القراءة العربي في أكتوبر الماضي، تحوّل التحدي إلى العالمية، تلبية لشغف الآلاف من الشباب العرب، خارج الوطن العربي، كي يكــونوا جزءاً من هذا الـــسباق المــعرفي الأضخم من نوعه.

وكانت الأمانة العامة لتحدي القراءة العربي، قد حددت 25 من شهر مـــارس الجــاري، موعداً لانطلاق تصفيات تحدي القراءة في الدول العربية والأجنبية، من خلال تنافس الطلبة المتميزين في مدارسهم على مستوى المناطق والمحافظات والمديريات التعليمية في كل دولة على حـــدة، بحيث سيتم اختيار الطلبة العــشرة الأوائل على مســتوى دولهم، ليُصار في مرحلة لاحقة من التــقييم والاخــتبارات، إلى اختيار الفـــائز الأول في كــل دولة من بيــن الطلبة العــشرة الذيــن بلغوا النهائيات، تمهيداً لخوض أوائل الطلبة في الدول المشاركة التصفية الأخيرة، التي ستُقام في دبي في أكتوبر من العام الجـــاري، وذلك قبل الإعلان عن بطل تحـــدي القراءة العربي لعام 2018، في حفل كبير يُقام في دبي.

جدول زمني

وستستمر تصـفيات تحدي القراءة العــربي في الدول المشاركة، على مدى ثـلاثــة شهور ونصف، ضمن جدول زمني تحدده كل دولة خلال هذه الفترة، تبعاً لأعداد الطلبة والمدارس وطاقم المشرفين المشاركين في التحدي، وبما لا يتعارض مع سير العملية التعليمية، حيث ستنطلق أولى التصفيات في جمهورية مصر العربية، التي تشهد المشاركة الكبرى في التحدي على مستوى جميــع محافظات الجمهورية، وتختتم التصفيات، بمدارس دولة الإمارات العربية المتحدة.

وكان تحدي القراءة العربي في دورته الثانية، قد شهد تتويج الطالبة عفاف شريف من فلسطين، بطلةً للتحدي لعام 2017، فيما انتزعت مدارس الإيمان من البحرين، لقب المدرسة المتميزة، كما ذهبت جائزة المشرف المتميز للمغرب، من خلال المربية الدكتورة حورية الظل.

وتميزت النسخة الثانية من التحدي، بمشاركة عربية لافتة، إذ تجاوز عدد الطلبة الذين خاضوا التحدي 7.4 ملايين طالب، من مختلف المراحل الدراسية، من 25 دولة عربية وأجنبية، قرؤوا ولخصوا أكثر من 200 مليون كتاب، تحت إشراف أكثر من 75 ألف مشرف، من معلمين ومعلمات، عملوا على مدار العام الدراسي، ناصحين ومرشدين وداعمين وموجهين، من خلال مساعدة الطلبة في اختيار الكتب أو تأمينها لهم، والتنسيق مع فريق التحدي في دبي، ومتابعة الملخصات وإبداء الملاحظات، إلى جانب تنظيم أنشطة القراءة داخل المدرسة، وإشراك المجتمع المحلي في عدد من الفعاليات الداعمة للنشاط المدرسي والطلابي في هذا الخصوص.

وبلغت جوائز تحدي القراءة العربي العام الماضي، ثلاثة ملايين دولار أميركي، من بينها مليون دولار للمدرسة الأولى عربياً، و150 ألف دولار لصاحبة لقب التحدي، و100 ألف دولار للمشرف المتميز.

مواضيع ممكن أن تعجبك