أرامكس تصدر أول تقرير سنوي موحد في المنطقة يضم التقارير المالية وغير المالية

بيان صحفي
منشور 19 نيسان / أبريل 2011 - 10:20
تقرير أرامكس السنوي 2010
تقرير أرامكس السنوي 2010

أصدرت "أرامكس"، الشركة الرائدة عالمياً في مجال خدمات النقل والحلول اللوجستية، اليوم "تقرير أرامكس السنوي 2010" لتصبح بذلك أول شركة في منطقة الشرق الأوسط تصدر تقريراً موحداً يضم التقارير المالية وغير المالية. ويشتمل التقرير، الذي يؤكد على الدور الإستراتيجي للإستدامة في عمليات الشركة وأدائها، على النتائج المالية الموحدة عن الأشهر الـ12 المنتهية بتاريخ 31 ديسمبر 2010، بالإضافة إلى تقييم لأداء "أرامكس" على صعيد الالتزامات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.  

ويسلط التقرير الضوء على مجموعة من الإنجازات التي تم تحقيقها خلال عام 2010 في مجموعة واسعة من مجالات الاستدامة بما فيها ترشيد استهلاك الوقود في كافة أعمال الشركة بنسبة 3%، ورفع متوسط ساعات تدريب كل موظف إلى 21 ساعة، وخفض معدل حوادث المركبات التي تؤدي إلى إصابات بنسبة 70%. 

وقال فادي غندور، المؤسس والرئيس التنفيذي لـ"أرامكس": "منذ تاسس الشركة تولد لدينا أيمان راسخ بأن  ممارسات الأعمال المستدامة والنتائج المالية القوية أمران مترابطان أرتباط مباشر، وننظر الى دمج التقارير المالية وتقارير الاستدامة كالخطوة التالية في إطار التزامنا طويل الأمد بالوفاء بمسؤولياتنا تجاه جميع شركائنا، كما أن هذه الخطوة تعكس القيم والثقافة المؤسسية في داخل الشركة". 

ومن جهته، قال راجي حتر، رئيس عمليات التنمية المستدامة في "أرامكس": "تؤكد النقلة النوعية نحو التقرير الموحد أهمية الدور الذي تلعبه الاستدامة في نموذج أعمال شركتنا وعملياتها اليومية. ونعتزم الحفاظ على مكانتنا الرائدة في مجال الاستدامة؛ من خلال وضع أهداف طموحة لأداء شركتنا على الصعيد الاقتصادي والبيئي والاجتماعي". 

وبالنسبة للأشهر الـ12 المنتهية في 31 ديسمبر 2010، بلغ صافي أرباح "أرامكس" 204 مليون درهم إماراتي، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 11% مقارنة بعام 2009. كما حافظت الشركة على رصيد نقدي بلغ 555 مليون درهم إماراتي في 31 ديسمبر 2010. وستسهم المكانة المالية القوية في دعم خطط النمو الاستراتيجي للشركة. 

وشهد عام 2010 عمليات توسع هامة لـ "أرامكس" حيث عززت حضورها في أسواق ناشئة مثل غانا وتركيا وماليزيا وبنغلاديش وفيتنام، وذلك عبر سلسلة من صفقات الاستحواذ والشراكات الاستراتيجية. وستواصل "أرامكس" خلال 2011 التركيز على تعزيز توسعها الاستراتيجي بما في ذلك صفقات استحواذ متوقعة في شرق أفريقيا. 

وقال بشار عبيد، المدير التنفيذي للشؤون المالية في "أرامكس": "تعد الاستدامة من الشؤون التي تحظى بأهمية متزايدة بالنسبة لمستثمري الشرق الأوسط، حيث أصبحوا يطالبون الآن بأسلوب أكثر شمولية للتقارير السنوية التي تشتمل على معلومات متنوعة حول الأداء المالي، والشؤون الاقتصادية والبيئية، والتأثير الاجتماعي لأعمال الشركة. ومن هنا يوفر تقريرنا - الذي يجمع بين الشؤون المالية والاستدامة - للمستثمرين كافة المعلومات التي تتيح لهم تقييم أداء الشركة على أكمل وجه".   

ويمكن الاطلاع على تقرير "أرامكس" السنوي الشامل  لعام 2010 عبر الموقع: annualreport2010.aramex.org.

خلفية عامة

أرامكس

تأسست شركة "أرامكس" المزود العالمي لخدمات النقل والحلول اللوجستية في عام 1982 كشركة نقل دولي سريع، ومن ثم تطورت في وقت قياسي لتصبح علامة تجارية عالمية تتميز بتقديم الخدمات المتخصصة والحلول المبتكرة في مجالات النقل المختلفة. وفي يناير 1997 كانت "أرامكس" أول شركة تتخذ من العالم العربي مقراً لها، تطرح أسهمها للتداول في بورصة "ناسداك". وفي عام 2002، وبعد خمس سنوات من التداول الناجح، عادت أرامكس إلى المُلكية الخاصة، لتقوم في يونيو 2005 بإدراج أسهمها في سوق دبي المالي للتداول بالرمز (ARMX).

ويضم فريق أرامكس اليوم ما يزيد عن 8100 موظف في أكثر من 310 موقع حول العالم، كما أنها تمتلك شبكة واسعة من حلفاء الشحن والنقل، وتشمل خدمات "أرامكس"؛ خدمة الشحن السريع الداخلي والدولي، وخدمة الشحن والخدمات اللوجستية والتخزين، إضافة إلى إدارة الوثائق وخدمات التسوق عبر الإنترنت.

المسؤول الإعلامي

الإسم
أشرف زيتون
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن