أرامكس تعلن عن نتائجها المالية للربع الأول 2011

بيان صحفي
منشور 26 نيسان / أبريل 2011 - 11:00
سجلت أرامكس زيادة في الإيرادات رغم الاضطرابات التي تسود عدد من دول المنطقة
سجلت أرامكس زيادة في الإيرادات رغم الاضطرابات التي تسود عدد من دول المنطقة

أعلنت "أرامكس"، الشركة الرائدة عالمياً في مجال خدمات النقل والحلول اللوجستية، اليوم عن نتائجها المالية للأشهر الثلاثة المنتهية في 31 مارس لعام 2011، والتي تعكس نمواً إيجابياً في إيرادات وصافي أرباح الشركة رغم الأضطرابات التي تسود عدداً من أسواقها في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.   

وارتفعت إيرادات الشركة في الربع الأول 2011 إلى 595 مليون درهم إماراتي بزيادة نسبتها  12% عن الربع الأول لعام 2010 الذي بلغت إيراداته 530 مليون درهم. كما ارتفع صافي أرباح الشركة بنسبة 5% ليصل إلى 49,8 مليون درهم مقارنة بمبلغ 47,5 مليون درهم في الفترة ذاتها من عام 2010. 

وقال فادي غندور، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة "أرامكس": "نحن سعداء بالنتائج المالية التي حققناها في الربع الأول لهذا العام بفضل أداءنا القوي في دول مجلس التعاون الخليجي، حيث شهدت إيراداتنا ارتفاعاً ملحوظاً منذ مطلع عام 2011". وأضاف: "سجلت جميع خدماتنا نمواً إيجابياً، وبالأخص النقل الدولي السريع والذي شهد نمو بنسبة مرتفعة وكان أكبر مساهم في إيرادات التشغيل في "أرامكس". 

وبالأضافة الى ما سبق، كان للنمو المستمر لأداء "أرامكس" في الأسواق الأوروبية إلى جانب الشركات التي تم استحواذها مؤخراً في إفريقيا وآسيا ، دور واضح في تعزيز الأداء الكلي للشركة. 

وأردف غندور قائلاً: "بينما نواصل توسيع أنتشارنا عالميا والاستفادة من فرص النمو في أسواق أفريقيا وجنوب شرق آسيا،  تبقى المكانة التي تتمتع بها شركتنا في الشرق الأوسط قوية وثابتة"، وأضاف أن "أرامكس" واجهت ظروف صعبة خلال الربع الأول لهذا العام في أسواق منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا مثل مصر والبحرين, وعمدت إلى إيقاف عملياتها طواعية في ليبيا. 

وبما يخص النظرة العامة، أضاف غندور: "نفضل أن نتوخى الحذر في توقعاتنا للنتائج التي سنحققها خلال بقية العام في ظل الأوضاع السائدة بالمنطقة، وارتفاع أسعار النفط، فضلاً عن وطاءة التضخم المستمرة. ومع ذلك، يعتبر أداؤنا القوي في الربع الأول من هذا العام مؤشراً واضحاً على نجاح شركتنا المستمر في التكيف مع ظروف الأقتصاد التي تتغير بوتيرة سريعة". 

وخلص غندور إلى القول بأن الشركة ستحافظ على التزامها باستراتيجية النمو طويل الأمد، والتي ستتضمن صفقات استحواذ أخرى في شرق إفريقيا وآسيا الوسطى.

خلفية عامة

أرامكس

تأسست شركة "أرامكس" المزود العالمي لخدمات النقل والحلول اللوجستية في عام 1982 كشركة نقل دولي سريع، ومن ثم تطورت في وقت قياسي لتصبح علامة تجارية عالمية تتميز بتقديم الخدمات المتخصصة والحلول المبتكرة في مجالات النقل المختلفة. وفي يناير 1997 كانت "أرامكس" أول شركة تتخذ من العالم العربي مقراً لها، تطرح أسهمها للتداول في بورصة "ناسداك". وفي عام 2002، وبعد خمس سنوات من التداول الناجح، عادت أرامكس إلى المُلكية الخاصة، لتقوم في يونيو 2005 بإدراج أسهمها في سوق دبي المالي للتداول بالرمز (ARMX).

ويضم فريق أرامكس اليوم ما يزيد عن 8100 موظف في أكثر من 310 موقع حول العالم، كما أنها تمتلك شبكة واسعة من حلفاء الشحن والنقل، وتشمل خدمات "أرامكس"؛ خدمة الشحن السريع الداخلي والدولي، وخدمة الشحن والخدمات اللوجستية والتخزين، إضافة إلى إدارة الوثائق وخدمات التسوق عبر الإنترنت.

المسؤول الإعلامي

الإسم
أشرف زيتون
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن