عند إطلاق مشروعك على الإنترنت.. تجنب هذه الأخطاء العشرة

منشور 09 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2015 - 10:38
كلما تطوّر عملك، واصل ضبط الأسعار
كلما تطوّر عملك، واصل ضبط الأسعار

إن افتتاح عملك الخاص عبر الإنترنت يبدأ بسد الحاجة وبناء المصداقية، لكن العوامل التي تحوّل عملك إلى نجاحٍ باهر لا تتوقف هنا، إذ يفشل الكثير ممن يبدؤون أعمالهم الخاصة على الإنترنت لأخطاء واضحة، مثل المبالغة في تقدير الأرباح، أو محاولة تقديم الكثير للعملاء منذ البداية، لكن هناك حوادث الأخرى التي تواجهها أصحاب الأعمال.

وذكر موقع “Entrepreneur” الالكتروني، عشرة أخطاء يجب تجنبها عند بدء عملك الخاص على الإنترنت.

1- عدم وجود خطة عمل

BusinessPlan

لست بالضرورة بحاجة إلى خطة عمل رسمية بشكلها التقليدي، لكن لابدّ وأن تكون لديك خطة.

يقول رئيس “بالو ألتو للبرمجيات”، التي تنتج برمجياتٍ للتخطيط التجاري، تيم بيري: “ينظر الناس إلى خطة العمل على أنها فرض لا يريدون القيام به، لكن التخطيط يساعدني مهما كان حجم نجاحي”.

وتشير نائب رئيس التسويق في شركة البرمجيات “When I Work”، ومؤسسة عدد من شركات “SaaS” الناشئة، سوزان باتيل، إلى أنه “لا حاجة لخطة عمل من 20 صفحة لتخطيط عمل بنجاح، لكن من الضروري أن تعرف زبائنك، وماذا تبيع، والمبالغ المتوقع أن يدفعها الناس ثمناً للمنتج أو الخدمة.

إضافةً إلى ذلك، تأكد من السيولة التي تمتلكها وإلى متى ستستمر وتبقى.

2- التركيز كثيراً على صغائر الأمور

details

يقول ستيف توباك، مؤسس شركة “Invisor” للاستشارات، ومؤلف كتاب “Real Leaders Don’t Follow”: “أولاً، عليك أن تنطلق بعملك وتدفعه إلى الأمام”، ورغم أن هذا التوجيه يبدو واضحاً، إلا أن أصحاب الأعمال الجدد يتعثرون بالتفاصيل وينشغلون بها، فلا تفعل هذا.

فعندما تنشغل بالتفاصيل الثانوية كثيراً، مثل بطاقات العمل أو تصميم الشعار، فإنك تضيّع وقتاً ثميناً، وبدل ذلك، ركّز على المهام التي من شأنها دفع عملك ونقله إلى المستوى التالي.

3- عدم القلق بشأن المال

budget

نعم، كن متفائلاً، لكن ليس فيما يخص المال، حيث يقول توباك: “من المحتمل جداً أن تنفد سيولة شركتك قبل أن تجني أية أرباح، لذا، تأكد من السيولة التي تمتلكها لإطلاق عملك وتسييره، وما هو معدل الإنفاق الفائض، وتأكد من أن تكون لديك خطة للحصول على المزيد من السيولة قبل نفادها”.

في كثيرٍ من الأحيان، يسرع أصحاب الأعمال لجمع الأموال عندما يكون الوقت متأخراً جداً لذلك، وبدل ذلك، على المؤسسين إنشاء خطة مالية من البداية، تشمل تفاصيل الأهداف المالية وكم من الوقت يستغرق تحقيق تلك الأهداف.

4- التقليل من قيمة ما تبيعه

Undervaluing what you’re selling

سواءً كنت تبيع منتجاً أم خدمة، فإنه من الضروري أن تتناسب الأسعار مع تحقيق ربح لا بأس به.

وعلى سبيل المثال، سعّرت المؤسس والرئيس التنفيذي لـ”Citizen’s Mark”، وهي ماركة بناطيل مهنية للنساء، السعر الأولي لمنتجاتها بـ425 دولاراً، بعد الأخذ بعين الاعتبار تكاليف العمالة والمواد اللازمة.

وتقول باتيل: “كلما تطوّر عملك، واصل ضبط الأسعار”.

5- تجاهُل خدمة العملاء

customer service

مع تزايد عدد المعاملات التجارية التي تحدث عن طريق الإنترنت، من السهل نسيان أن الزبائن أشخاص من المستبعد أن يعودوا إلى موقعك الالكتروني إذا لم تكن تجربتهم معه جيدة.

وينصح توباك بالتأكد من وجود وسيلة للتفاعل من زوّار الموقع الالكتروني، سواءً عن طريق الدردشة الحية (تشات)، أو البريد الالكتروني، أو الهاتف.

إضافةً إلى ذلك، ارصد مواقع التواصل الاجتماعي لمعرفة ما يقوله زوار موقعك عن خدماتك أو منتجاتك، وتأكد من زيارة مواقع مثل “Yelp” لتطلع على آراء زوار موقعك به والتواصل معهم لحل المشكلة.

6- التخلي عن الكثير وعدم الحصول على شيء بالمقابل

free

قبل الحصول على المصداقية كبائع أو خبير، فإن تقديم شيء مجاني يكسبك الزبائن وولاءهم، لكن تكلفة المنتج المجاني ستتراكم، لذلك ينصح مؤسس “Fluxe” للتسويق الالكتروني، جويل ويدمر، بتقديم شيءٍ مفيد وغير مادي مقابل عنوان البريد الالكتروني للعميل، مثل كتاب الكتروني مجاني، أو وصفة، أو تعليمات، أو دليل.

7- الاتساع في التسويق على مواقع التواصل الاجتماعي

social-media-marketing

عندما تبدأ بالتسويق وبناء علامتك التجارية، اختبر واحداً أو اثنين من مواقع التواصل الاجتماعي حيث يمكنك الوصول إلى جمهورك المستهدف بأقل التكاليف، فلا تنجز على الميزانية المخصصة للإعلان منذ البداية.

ويشرح ويدمر أنه، كقاعدة عامة، “فيسبوك” و”بينترست” يعدّان الأفضل لبيع المنتجات، أما “لينكد إن”، فهو الأفضل لرجال الأعمال الذين يحاولون بناء علامتهم التجارية.

8- التقتير في تعيين الموظفين الأوائل

hiring

يندفع رجال الأعمال في عملية التوظيف لملئ الشواغر بسرعة من أجل توسيع نطاق أعمالهم، لكن هذا قد يؤدي بهم إلى تعيين موظفين غير أكفاء أو تنقصهم المهارة اللازمة أو الشخصية الأنسب للالتزام بمهام الشركة.

وبالتالي، ينصح باتيل بالبحث عمن يمتلكون المهارات التي تفتقد لها عند التوظيف، ويجسدون الصفات التي تحترمها، ويقول: “إن أول خمسة توظفهم يضبطون حرارة شركتك لبقية حياتها”.

9- التقليل من شأن الهوس والدافع اللازم لتحقيق النجاح

workaholic

لربما قرأت الكثير عن ضرورة التوازن بين الحياة والعمل، لكن عليك نسيان ذلك لأول عام أو عامين من إطلاق عملك الخاص.

ويقول توباك بهذا الصدد: “لا تقلق بشأن الوقت، فالأفكار الكبيرة لا تأتي عندما تحاول إدارة كل دقيقة من وقتك، ولا تأتي عندما تتعدد مهامك، بل تأتي عندما تكون مركزاً على أمرٍ واحدٍ فقط”.

10- اعتقادك أن كل شيء عبارة عن حجم واحد يناسب الجميع

one_size_headline

إن نجاح منتج أو استراتيجية لدى أحد الشركات لا يعني بالضرورة أنها ستنجح بالنسبة لشركتك.

وينصح باتيل بأن تكون شكاكاً لدرجة معقولة ومعتدلة بخصوص ما تقرؤه أو تراه ناجحاً في مكانٍ ما، وإذا كان بإمكانك اختبار منتجك بأقل المخاطر التي تخص الموارد والمال، فلا تتوانى عن ذلك.

اقرأ أيضاً: 

مجلات اقتصادية عالمية يجب الاطلاع عليها باستمرار

هل هناك زبائن يسعدهم دفع مبلغ أكبر مقابل منتج أصغر حجماً؟

هل تريد تحقيق الأرباح لشركتك.. تعرف على برنامج الشركاء من بيت.كوم؟

ما الذي يجعل التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي ضرورة؟

 


Copyright © 2019 Haykal Media, All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك