إيران تسعى لمنع التواصل عبر الإنترنت

منشور 30 نيسان / أبريل 2012 - 08:59
سيبدأ العمل بالنظام الجديد «الإنترنت الحلال» أو «الإنترنت الوطني» حيث سيقتصر الوصول إلى المواقع العالمية على عدد من الشركات والدوائر الحكومية المراقبة بدقة
سيبدأ العمل بالنظام الجديد «الإنترنت الحلال» أو «الإنترنت الوطني» حيث سيقتصر الوصول إلى المواقع العالمية على عدد من الشركات والدوائر الحكومية المراقبة بدقة

ذكرت صحيفة «دايلي تلغراف» أن السلطات الإيرانية تعمل على تطبيق خطط جديدة لمنع التواصل عبر الإنترنت مع دول العالم تحت إطار ما سمته بـ«الإنترنت الحلال». وذكرت «دايلي تلغراف» إن «طموح السلطات الإيرانية من خلال المخططات الجديدة لا يقتصر على منع مواقع التواصل الاجتماعي وغيرها، بل إنشاء نسخة إيرانية من الفايسبوك» وموقع بريد إلكتروني جديد (إيران ميل). وسيكون على المستخدمين تسجيل عناوينهم ورقم ضمانهم الاجتماعي لدى الأجهزة الأمنية». 

وبحسب الصحيفة فإن المرشد الأعلى للثورة الإيرانية علي خامنئي يدعم هذه المشاريع الجديدة، حيث أنه يعتبر الإنترنت وسيلة يستخدمها الغرب لشن «حرب إلكترونية» لاجتياح الثقافة الإيرانية. 

وسيبدأ العمل بالنظام الجديد «الإنترنت الحلال» أو «الإنترنت الوطني» حيث سيقتصر الوصول إلى المواقع العالمية على عدد من الشركات والدوائر الحكومية المراقبة بدقة. من جهة ثانية، تبدأ الشرطة الإيرانية حملة جديدة على النساء اللواتي لا يرتدين الحجاب الشرعي بالطريقة الصحيحة. 

ونقلت وكالة «فارس» للأنباء عن قائد الشرطة الإيرانية حسين ساجدينيا إن شرطة طهران تشن حملة جديدة على النساء اللواتي لا يرتدين الحجاب الشرعي. وبدأت الحملة الأخيرة قبل أيام قليلة من الدورة الثانية للانتخابات التشريعية في الرابع من أيار المقبل، بينما يدفع ارتفاع الحرارة بالنساء إلى تخفيف الملابس. وقال ساجدينيا إن الحملة التي «طلبها الشعب» تستهدف النساء اللواتي «يرتدين الحجاب بشكل غير ملائم والفساتين المبتذلة». 


2019 © جريدة السفير

مواضيع ممكن أن تعجبك