توقعات بارتفاع استثمارات الفنادق والمطاعم البحرينية إلى 10 مليارات دولار حتى 2021

منشور 27 نيسان / أبريل 2017 - 10:32
البحرين
البحرين

أعلن مجلس التنمية الاقتصادية في البحرين، أن قطاع الفنادق والمطاعم سيستقطب استثمارات بنحو 10 مليارات دولار حتى نهاية عام 2021. حيث ينمو القطاع بمعدل يصل إلى 3 في المائة سنوياً.

ووفقاً لتقرير اقتصادي صادر عن مجلس التنمية الاقتصادية البحريني، فإن قطاع السياحة البحريني سيشهد بناء 15 فندقاً من فئة 5 نجوم و4 نجوم، ومنتجعات شاطئية خلال السنوات الخمس المقبلة.
 
وتتضمن قائمة المشاريع الفندقية المرتقبة عدداً من أشهر من الفنادق على المستوى الدولي، بطاقة استيعابية تفوق 16.500 غرفة.
 
ولتنشيط القطاع السياحي، أطلقت المنامة الهوية السياحية الجديدة تحت شعار «بلدنا بلدكم»، في مسعى من هيئة البحرين للسياحة والمعارض لتنشيط صناعة السياحة عبر مبادرات ريادية تعزّز فرص الاستثمار في البلاد.
 
ويتمثل الهدف الاستراتيجي من حملة «بلدنا بلدكم» برفع عوائد القطاع السياحي لتصل إلى مليار دولار بحلول عام 2020. لمضاعفة مساهمة قطاع السياحة في الناتج المحلي الإجمالي للبحرين من 3.6 إلى 6.6 في المائة.
 
ودشنت هيئة البحرين للسياحة والمعارض 6 مكاتب دولية للهيئة في الأسواق المستهدفة مثل بريطانيا وفرنسا والهند وألمانيا وروسيا، بهدف الترويج لمقومات البحرين السياحية.
 
وأكد خالد الرميحي الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الاقتصادية في البحرين أهمية ما تشهده البحرين من تطورات في صعيد السياحة والضيافة، وقال: «الاستثمارات المستقبلية في قطاع الضيافة ستضيف سلسلة جديدة من الفنادق الدولية في البحرين، ومن المتوقع أن ترفع هذه الفنادق الطاقة الاستيعابية بنحو 4000 غرفة خلال عام 2020، خصوصاً في فئة الفنادق المتوسطة والراقية وصولاً إلى الفنادق الفاخرة كالمنتجعات».
 
وأكد أن هذه الاستثمارات ستسهم في تلبية الطلب المتزايد وجذب الزوار إلى البحرين التي حققت نمواً قوياً من ناحية أعداد السياح الوافدين في العام 2016، إذ شهدت زيادة بنسبة 6 في المائة استقبلت البلاد خلالها 12.2 مليون سائح.
 
وقال الرميحي إن هذه الأرقام تدل على مركز البحرين السياحي في المنطقة، إذ يوجد أكثر من 300 مليون شخص على مقربة ساعتين بالطيران جواً، غالبيتهم من دول مجلس التعاون الخليجي، ويمثل السائح السعودي من ذلك قرابة 70 في المائة، بمجموع بلغ نحو 8 ملايين سائح تقريباً.
 
ويعتبر قطاع السياحة أحد الأعمدة الرئيسية في اقتصاد البحرين، حيث يتم تركيز الجهود نحو تطوير القطاع وتنميته جنباً إلى جنب مع قطاع الخدمات المالية، والتصنيع، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وقطاع النقل والخدمات اللوجيستية.
 
وأسهم قطاع السياحة بـ6 في المائة من إجمالي النمو في عام 2015، وبلغت إيرادات القطاع 1.9 مليار دولار.
 
وتسعى البحرين إلى تطوير قطاع السياحة والضيافة والقطاعات الفرعية التابعة له فلدى مملكة البحرين حزمة من مشاريع البنية التحتية قيد الإنشاء والتي تصل كلفتها الإجمالية إلى أكثر من 32 مليار دولار، بعضها يسهم في دعم قطاع السياحة.
 
وتخطط البحرين لتنفيذ حزمة من المشاريع المهمة مثل مشروع إنشاء جسر الملك حمد الذي يربط بين البحرين والسعودية يشمل شبكة السكك الحديدية الخليجية، إضافة إلى مشروع تطوير مطار البحرين الدولي باستثمار 1.1 مليار دولار، ويتوقع أن ترتفع الطاقة الاستيعابية للمطار بنسبة 65 في المائة لـتصل إلى 14 مليون مسافر سنوياً.
 
 

Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك