المغرب يعتزم استثمار أكثر من 15 مليار دولار من أجل استضافة كأس العالم 2026

منشور 18 آذار / مارس 2018 - 07:33
المغرب
المغرب

قال حفيظ العلمي رئيس لجنة طلب المغرب لاستضافة كاس العالم لكرة القدم 2026 اليوم السبت إن بلاده ستستثمر 15.8 مليار دولار أمريكي من أجل البطولة التي ستشهد مشاركة 48 منتخبا للمرة الأولى.

وأوضح العلمي وهو وزير في حكومة المغرب "أن 3.2 مليار دولار سيوفرها القطاع الخاص المرتبط أساسا بالفنادق ليستقر الاستثمار العمومي عند 12.6 مليار دولار بينها ثلاثة مليارات مرتبطة بالمنشآت الرياضية".

وأشار رئيس لجنة الملف المغربي إلى أن "باقي قيمة الاستثمار العمومي التي تبلغ 9.6 مليار دولار تتوزع على هيئة 8.5 مليار من أجل وسائل النقل و900 مليون للصحة من أجل تطوير 21 مستشفى لكي تتماشى مع المواصفات العالمية".

وقال العلمي "كأس العالم أولوية لحكومتنا ولهذا السبب سيضمن الاستثمارات المطلوبة في ملاعبنا وخطتنا المثيرة".

وشدد العلمي على أن مبلغ الاستثمارات لن يكلف خزينة الدولة سنويا "سوى أربعة في المئة من قيمة الاستثمارات العمومية السنوية".

ويعتمد ملف المغرب الذي ينافس ملفا مشتركا يضم كندا والمكسيك والولايات المتحدة على أن مواطني 70 دولة يمكنهم الدخول بدون تأشيرة بجانب فارق التوقيت الذي يناسب أوروبا وآسيا. كما أن أقصى مسافة بين المدن هي 550 كيلومترا يمكن قطعها عبر النقل البري والجوي.

وقال "دولتنا الجميلة والمرحبة بالجميع ستقدم للاعبين والجماهير أمرا استثنائيا وهو توقيت واحد وعملة واحدة.

"جميع المدن المستضيفة تبعد 550 كيلومترا من الدار البيضاء وهو ما يعني أن السفر سيكون محددا والأمور اللوجيستية أسهل".

وتابع "جميع المدن تبعد ساعة واحدة عن مطار لذا فالجماهير وجميع اللاعبين سيركزون على الشيء الوحيد الأهم وهو كرة القدم".

وقدم المغرب الذي يترشح لخامس مرة بعد فشله في 1994 و1998 و2006 و2010 ملفا يضم 14 ملعبا سيختار منها الاتحاد الدولي (الفيفا) 12 ملعبا.

ويتعلق الأمر بملعبين بالدار البيضاء بينهما ملعب كبير يسع 93 ألف مقعد والذي سيحتضن مباراتي الافتتاح والنهائي والشيء ذاته بمراكش بجانب ملاعب الرباط وطنجة وأغادير وفاس ومكناس والجديدة ووجدة والناضور وورزازات.

وسيقرر الفيفا في جمعيته العمومية في 13 يونيو حزيران المقبل الملف الفائز.

اقرأ أيضًا: 

صندوق النقد الدولي: اقتصاد المغرب نحو الاستقرار

المغرب: النشاط الاقتصادي الأكثر استفادة من الإعفاءات الضريبية

تعرف على مؤشرات الاقتصاد المغربي في الأشهر الثمانية الأولى من 2017

 

 


Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك