الخارجية الإماراتية للشباب: لا يوجد لدينا وظائف مريحة

الخارجية الإماراتية للشباب: لا يوجد لدينا وظائف مريحة
2.5 5

نشر 08 اذار/مارس 2017 - 08:47 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
أشار سموه إلى أن التحدي الأول أمام الشباب هو تطوير المهارات واكتساب معارف جديدة قدر المستطاع
أشار سموه إلى أن التحدي الأول أمام الشباب هو تطوير المهارات واكتساب معارف جديدة قدر المستطاع

أكد سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي أنه في دولة الإمارات لا توجد وظيفة مريحة لأن حكومة الإمارات تتحدث عن المستقبل وبدائل نظيفة للطاقة وإقامة مستعمرة على المريخ بعد ما يقارب 100 عام ما جعلها لا تنافس الحكومات الأخرى حول العالم بل تنافس في بعض الجوانب القطاع الخاص.
جاء ذلك خلال افتتاح سموه مجلس محمد بن زايد لأجيال المستقبل اليوم في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

وقال سموه إن 75% من الوظائف الموجودة اليوم ستندثر لمن يولدون هذا العام ما يحتم على الطلاب في ظل التغيرات الهائلة أن يتوقفوا مع أنفسهم ويسألوا أنفسهم كيف نساهم في صناعة المستقبل؟

وأضاف سموه: نحتاج أن نستثمر وتستثمرون أنتم في أنفسكم خاصة في العالم المتغير الذي نعيش فيه اليوم لأنه لن ينتظركم حتى تنهون دراستكم الجامعية.

وأشار سموه إلى أن التحدي الأول أمام الشباب هو تطوير المهارات واكتساب معارف جديدة قدر المستطاع للحاق بالتطورات التكنولوجية والحضارية.

وخاطب سموه الشباب والشابات قائلا: لتتمكنوا من صناعة المستقبل عليكم التوقف عن التفكير بالوظيفة الحكومية ولا توجد دولة في المنطقة توفر دعما للمشاريع الناشئة كما في دولة الإمارات وبلدكم تعد من أكثر الدول سهولة في إنشاء الشركات وإدارة الأعمال وبإمكانكم إنشاء شركاتكم ومؤسساتكم الجديدة المختلفة بعزائمكم وبسواعدكم ستنشأ وظائف المستقبل.

ونوه سموه إلى أن الاستثمار في التعليم هو أهم استثمار يقوم به الإنسان لكن التعليم الجامعي وحده لا يكفي لأنه في زحمة المعارف والكشوفات العلمية نرى تغيرات كل يوم لذا ينبغي على الشباب عدم الاكتفاء بما يأخذونه داخل الفصول الدراسية وحضور دورات تدريبية لأن العام الذي نتعلم فيه مهارة أو لا نتعلم فيه مهارة هو المقياس الحقيقي لكونه يحسب من حياتنا أم لا.

وتابع سموه: المنافسة كبيرة لكن الفرص في العالم وخاصة في الإمارات أكثر مما نتخيل ونريد بذل قصارى جهدنا للاهتمام بالنشء ونريد أن نراه أكثر طموحا وأملا ودعمه لتقديم المزيد لهذا الوطن.

وختم سموه قائلا: من صنع التغيرات الكبرى في العالم والحياة ليسوا من تعلموا أكثر بل الذين كانوا جادين في حياتهم.

المصدر: (سنيار)

اقرأ أيضًا:

قبل البحث عن عمل في الإمارات.. إليك 8 أمور عليك معرفتها في 2017!

تعرف على عقوبة التمييز بين المتقدمين للوظائف في الإمارات!

ما هي دوافع الوظيفة الخيالية مع حاكم دبي؟

© 2000 - 2017 Al Bawaba (www.albawaba.com)

اضف تعليق جديد

Avatar