إيران تسيطر على وضعها الاقتصادي في ظل العقوبات الاجنبية

منشور 24 شباط / فبراير 2013 - 12:05
تحاول الحكومة الإيرانية توفير حياة كريمة لشعبها بواسطة  خطط ومشاريع معينة
تحاول الحكومة الإيرانية توفير حياة كريمة لشعبها بواسطة خطط ومشاريع معينة

قال الرئیس الإيراني محمود احمدی نجاد إن المؤامرات التي تدبرها الدول الأجنبية لممارسة الضغط علی الاقتصاد الإيراني تحت السیطرة.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية  اليوم الأحد، عن أحمدي نجاد، قوله في تصریح متلفز مساء السبت، إن الأعداء یستغلون القضایا المرتبطة بالعملة الصعبة لتوجیه ضربات إلى الإقتصاد الإيراني إلا أن علیهم ان یعلموا أن إيران دولة کبیرة تملك شعباً مقاوماً وصامداً.

وطالب الشعب الإيراني بالحفاظ علی تضامنهم تجاه الضغوط الأجنبية، وقال علینا ان نتصدى لهؤلاء الأعداء .. نحن لا نسعى وراء الحرب.. وقلنا لهم بوضوح ان الحكومة ستجتاز هذه الأزمة وعلیهم أن یتعاونوا مع الشعب الإيراني ویتخلوا عن هذه الأعمال لأن هذا الأمر یخدم الجمیع، مؤکدا ان هذه الظروف والأوضاع ستتغیر حتما لأنه لیس هناك أي خیار سوی التعاون مع إيران.

واشار الی أن للحكومة الإيرانية خططاً ومشاریع لتوفیر حیاة کریمة للشعب، لافتاً إلى أنها ستقلص في میزانیة العام الإيراني القادم الذي يبدأ في آذار/مارش المقبل اعتمادها علی الإيرادات النفطیة. وقال إن تطبیق المرحلة الثانیة من ترشید الدعم الحكومي وتزاید الصادرات بإمكانهما ان یخفضا تبعیة البلاد للإيرادات النفطیة.

ولفت إلى أن إيرادات إيران غیر النفطیة تتزاید بسرعة کبیرة بحیث سیتقلص بشدة اعتماد البلاد علی الإيرادات النفطیة خلال العامین القادمین، مؤکداً أن طهران قامت خلال العام الإيراني الماضي بتصدیر 53 ملیار دولار من أنواع السلع إلى الخارج.وأضاف انه رغم المشاكل التي حدثت خلال الأشهر الـ 6 الأولى من العام الإيراني الحالي، فإن قیمة الصادرات غیر النفطیة ستصل إلی 44 ملیار دولار حتى نهایة العام الإيراني الجاري وستصل  خلال العام القادم إلی أکثر من 70 ملیار دولار.


Copyright © UPI, 2019. All Rights Reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك