انحسار الاقتصادي الياباني حقيقي أم مجرد مبالغة؟!

منشور 19 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2015 - 08:27

عندما نطالع تقارير عن انكماش أو ركود أو كساد تعانيه اليابان، فإن الأمر عادة ما ينطوي على بعض المبالغات. فهو في حقيقة الأمر يشبه تاجراً كان يربح مليار دولار.. فبات يربح 900 مليون فقط. وقد تتساهل دول كثيرة إزاء هذا الوضع. لكن اليابان صاحبة ثالث أكبر اقتصاد في العالم تنشد دائما الوصول إلى الكمال، ترى أي تراجع للخلف كارثة فتقيم الدنيا ولا تقعدها .

وفي هذا الإطار يمكن فهم التصريحات الأخيرة لوزير الاقتصاد «اكيرا اماري» التي أكد فيها أن الانتعاش الاقتصادي الذي حققته اليابان في الفترة الأخيرة بدأ ينحسر من جديد بسبب نقص العمالة الفنية المدربة.

ويشرح الوزير الياباني الحيثيات من وجهة نظره فيقول إن نقص العمالة اللازمة للمشروعات العامة التي تقدر نفقاتها بمليارات الدولارات ساهم في الحد من قدرة الحكومة اليابانية على دعم الاقتصاد الياباني . وفي

هذا الصدد، ناشد الوزير الياباني الشركات اليابانية استخدام كميات النقد القياسية التي تحتفظ بها– على حد تعبيره– في زيادة أجور العاملين لديها وفي زيادة الانفاق الرأسمالي لتحقيق نمو مستمر يقوده القطاع الخاص. بدلا من الاعتماد على الحكومة لتقوم بهذا الدور لأن الحكومة ببساطة لا تنوي في الوقت الحالي على الأقل اتخاذ أي اجراءات جديدة لتحفيز الاقتصاد الياباني الذي حقق انكماشا قدره 8. % في الربع الثالث من العالم الحالي و7. % في الربع الثاني.

ويقول المحللون إن نقص العمالة المدربة في اليابان أمر طبيعي بسبب ارتفاع نسبة كبار السن بين اليابانيين والقيود الصارمة الى حد القسوة المفروضة على استقدام العمالة الأجنبية.

وعند هذه النقطة بالذات يرفض المسؤولون في اليابان تخفيف اي من هذه القيود مؤكدين ان اقتصاد بلادهم يمكن ان يعود الى الانتعاش مرة اخرى وفي غضون فترة قصيرة من خلال حزم التحفيز وليس هناك داع لاستقدام مهاجرين. 

اقرا ايضا: 

اسرار النظام المالي العالمي وقصة المضاربات بين الذهب والعملات

مخاطر انتشار أزمة الديون وحالات عدم اليقين تهدد المنطقة الأوروبية


© جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية 2019

مواضيع ممكن أن تعجبك