البنك الدولي يعلن عن استقالة مفاجئة لرئيسها

منشور 08 كانون الثّاني / يناير 2019 - 07:12
جيم يونج كيم، رئيس البنك الدولي
جيم يونج كيم، رئيس البنك الدولي

أعلن البنك الدولي في واشنطن أمس عن استقالة مفاجئة لرئيسه، جيم يونج كيم، بحلول نهاية كانون الثاني (يناير) الجاري، وذلك بعد أكثر من ستة أعوام قضاها في هذا المنصب.

ووفقا لـ "الألمانية" كان كيم بدأ فترة ولايته الثانية في صيف 2017، وتبلغ مدة الولاية لرئيس البنك الدولي خمسة أعوام.

غير أنه كانت هناك حالة من عدم الرضى وقت إعادة انتخاب كيم الأمريكي الجنسية المولود في كوريا الجنوبية.

ويختص البنك الدولي بالدرجة الأولى بتمويل المشروعات المعنية بمحاربة الفقر وأسبابه.

ومن المنتظر أن يعمل كيم، خريج الطب في شركة متخصصة في دعم البنية التحتية في دول نامية، كما سيعمل أيضا لمصلحة المنظمة التي شارك في تأسيسها، التي تحمل اسم "شركاء في الصحة".

وجرت العادة أن يتولى رئاسة البنك الدولي شخص أمريكي فيما يتولى رئاسة صندوق النقد الدولي، وهو المنظمة الشقيقة للبنك الدولي، شخص من أوروبا. وتتولى رئاسة الصندوق في الوقت الراهن، الفرنسية كريستين لاجارد.

ويبلغ جيم التاسعة والخمسين من العمر، وستتسلم كريستالينا جورجيفا المديرة العامة للبنك الدولي المنصب بالوكالة.

وأضاف كيم في بيانه الذي لم يوضح فيه أسباب استقالته، "تشرفت كثيرا بأن أخدم كرئيس لمؤسسة مميزة يعمل موظفوها بحماس لتنفيذ المهمة الموكلة إليهم، وهي القضاء على الفقر المدقع".

وختم رئيس البنك الدولي: "إن عمل البنك الدولي باتت له اليوم أهمية كبيرة أكثر من أي وقت مضى، خاصة أن تطلعات الفقراء تتزايد في العالم، والمشاكل على غرار التغير المناخي والأوبئة والمجاعات واللاجئين، تتفاقم باستمرار لجهة حجمها وتعقيداتها".

اقرأ أيضاً:

البنك الدولي يتوقع أن تسجل الدول الفقيرة تحويلات مالية قياسية السنة الحالية
البنك الدولي: البلدان العربية والأفريقية الأكثر سعياً نحو الطاقة المتجددة
مصر تطلب من البنك الدولي وصندوق النقد إلى إدراج القطاع غير الرسمي في الناتج المحلي


Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك