موديز تثبت التصنيف الائتماني لمصر ايجابي‏..‏ وارتفاع الجنيه لأول مرة منذ‏30‏ شهرا

موديز تثبت التصنيف الائتماني لمصر ايجابي‏..‏ وارتفاع الجنيه لأول مرة منذ‏30‏ شهرا
2.5 5

نشر 01 آب/أغسطس 2013 - 05:53 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
موديز التي ثبتت التصنيف الائتماني لمصر بعد مسلسل تخفيض استمر علي نحو ما يزيد علي عامين, وهو ما اعتبره خبراء المال تحولا ايجابيا مهما, حيث يأتي عقب مسلسل التخفيض في التصنيف الائتماني لمصر استمر قرابة30 شهرا بشكل متواصل
موديز التي ثبتت التصنيف الائتماني لمصر بعد مسلسل تخفيض استمر علي نحو ما يزيد علي عامين, وهو ما اعتبره خبراء المال تحولا ايجابيا مهما, حيث يأتي عقب مسلسل التخفيض في التصنيف الائتماني لمصر استمر قرابة30 شهرا بشكل متواصل
تابعنا >
Click here to add اﻻتحاد المصارف العربية as an alert

لأول مرة يستقر تصنيف مصر الائتماني من جانب مؤسستي التصنيف الدوليتين ستاندرد اند بورز التي غيرت النظرة المستقبلية لمصر من سلبية إلي ايجابية.‏

وموديز التي ثبتت التصنيف الائتماني لمصر بعد مسلسل تخفيض استمر علي نحو ما يزيد علي عامين, وهو ما اعتبره خبراء المال تحولا ايجابيا مهما, حيث يأتي عقب مسلسل التخفيض في التصنيف الائتماني لمصر استمر قرابة30 شهرا بشكل متواصل.

وقال رؤساء البنوك ان هذا التحول الايجابي من قبل المؤسسات الدولية بالغ الاهمية حيث يعكس التوقعات المستقبلية المتفائلة للاوضاع في مصر, وتوقعوا ان يبدأ التصنيف في الارتفاع خلال الفترة المقبلة, وارجع محمد بركات ـ رئيس اتحاد المصارف العربية ورئيس بنك مصر ذلك الي ارتفاع الاحتياطي الاجنبي لدي البنك المركزي, والذي انعكس ايجابيا علي سعر الصرف الذي شهد استقرارا ملموسا حيث سجل الجنيه ارتفاعا امام الدولار لاول مرة في العطاء الذي طرحه البنك المركزي اول امس.

وقال بركات بالتأكيد هذا التطور يرجع جانب مهم منه الي الاجراءات والسياسة النقدية الرشيدة التي ينتهجها البنك المركزي والتي ساهمت في صمود الجنيه امام الدولار, طوال الفترة الماضية التي شهدت تراجعا ملحوظا في تدفقات النقد الاجنبي, الي جانب الاجراءات المهمة في توفير الدولار للبنوك لفتح الاعتمادات لاستيراد السلع ذات الاولوية وفقا لما حدده البنك المركزي مما خفف الضغط علي طلب الدولار في السوق الموازية وأيضا رفع سعر الفائدة علي الشهادات الادخارية اجال3 سنوات مما اثر علي اتجاه الدولرة.

وفي هذا السياق قال عبد الحميد ابو موسي رئيس بنك فيصل ان هناك تطورا ايجابيا مهما خاصة بعد ارتفاع الاحتياطي الاجنبي لدي المركزي بسبب المساعدات من جانب السعودية والامارات والكويت وهو الامر الذي دفع بدوره اصحاب التحويلات من المصريين العاملين بالخارج الي التحويلات وبيع الدولار داخل البنوك بعد ان تراجعت نسبة بيع الدولار داخل البنوك خلال الفترة الماضية الي نحو15% فقط والجانب الاكبر كان يتم في السوق الموازية بسبب الفجوة التي كانت موجودة في سعر الصرف, لافتا الي ان حجم تحويلات المصريين بالخارج بلغت رقما قياسيا نحو13 مليار دولار في9 أشهر الاولي من العام المالي وهو ما يدعم بقوة توافر العملات الصعبة لدي البنوك.

ولفت رئيس بنك فيصل الي ان هذه التطورات يعود الفضل فيها للسياسة النقدية الرشيدة للبنك المركزي في الحفاظ علي قيمة الجنيه خلال الفترة الماضية, منوها الي ارتفاع الجنيه لاول مرة امام الدولار في عطاء البنك المركزي لبيع الدولار للبنوك لاول مرة منذ فترة طويلة شهدت انخفاضات متتالية, كما ان البنوك لم تشتري كامل العطاء الذي وفره المركزي.

وفي السياق ذاته وصف محمود منتصر عضو مجلس الادارة والمدير العام ورئيس قطاع تمويل الشركات الكبيرة بالبنك الاهلي, التطور الايجابي في التصنيف الائتماني لمصر من جانب مؤسستي ستاندر اند بورز وموديز بانها خطوة مهمة تعكس تصحيح الاوضاع في ظل التحول من الرؤية المستقبلية السلبية الي التوقعات المتفائلة للاوضاع, لافتا الي ان هذا الامر كان متوقعا بعد انخفاض مخاطر المبادات والتعاملات التجارية الخارجية لمصر بنحو1.5% مؤخرا, مشيرا الي ان هذا الامر يواكبه تطور ايجابي في عدد من المؤشرات في مقدمتها انتهاء قائمة الانتظار في فتح الاعتمادات الخاصة باستيراد السلع الاساسية والادوية ومستلزمات الانتاج.

© Copyright Al-Ahram Publishing House

اضف تعليق جديد

 avatar