الحكومة اللبنانية تصدر قرارا بتعديل زيادة الاجور

منشور 11 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 11:01
رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي
رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي

طرح امس وزير العمل اللبنانى شربل نحاس شرح ، على طاولة مجلس الوزراء فى الاجتماع الاسبوعى المغلق الذى انعقد فى بعبدا ، ملف اقرار تعديل الاجور بعد الطعن الذى قامت به عدد من المؤسسات الاقتصادية امام مجلس شورى الدولة حول قرار الزيادة التى اقرته الحكومة فى اكتوبر الماضى، لمخالفته القوانين واتفاقيات العمل ومبادئ المساواة والعدالة الاجتماعية.

وعقب الاجتماع اصدر المجلس بيان قضى فيه برفع الحد الأدنى للأجور الى 600 ألف ليرة وإعطاء زيادة بنسبة 30 في المئة على الأجر بين 500 ألف ومليون ليرة على ألا تقل عن 150 الف ليرة ولا تزيد عن 200 الف ليرة، واعطاء 20 في المئة على الاجر الذي يفوق مليون ليرة ولا تتعدى الزيادة 275 الف ليرة، وزيادة منح التعليم السنوية من مليون ليرة الى مليون و500 الف ليرة.

ووافق على القرار 16 وزيرا من أصل 23 كانوا حاضرين وعارضه سبعة وزراء هم وزراء "التيار الوطني الحر" ووزير الدفاع فايز غصن ممثلا "المردة" والوزير بانوس منجيان ممثلا "الطاشناق"، فيما صوت وزير الصناعة فريج صابونجيان مع الاقتراح.

وكانت الحكومة قد قررت فى أكتوبر زيادة الحد الأدنى للأجور بنسبة 40% ليصبح 700 ألف ليرة لبنانية (467 دولارًا)، وإضافة 200 ألف ليرة إلى الأجر الشهرى حتى مليون ليرة، و300 ألف (مئتا دولار) إلى الأجر بين مليون ومليون و800 ألف ليرة (1200 دولار).

وقوبل هذا القرار بتباين حاد بين المواطنين والعمال، ففى الوقت الذى رفضا فيه الاتحاد العمالي العام وهيئة التنسيق النقابية القرار الجديد، وهددا بالإضراب احتجاجًا، رحّبت به الهيئات الاقتصادية، لكونه يحمل أعباء أقل من القرار السابق على أصحاب العمل في وضع اقتصادي مترد في البلاد.

ويشير احد المواطنين، الى ان مشروع ميقاتي لتصحيح الاجور منطقي اكثر، لان ما قدم في السابق يكلف الخزينة الكثير من الاموال، وجميعنا نعرف وضع الدولة، وعلينا ان نقدم القليل من التنازلات، وان نرضى بالقليل اكثر من الحرمان الكامل ، ويضيف ان البعض اعتبر ان هذا المشروع اسوأ من السابق لانهم انتظروا زيادات اكثر، والانسان يجب ان يأخذ بعين الاعتبار الوضع الراهن في البلد والمنطقة، واليوم هناك غلاء فاحش في لبنان، وفي بلدان كثيرة يتم تخفيض المعاشات بدل زيادتها، ونحن نشكر الله اننا لا نزال نقبض معاشنا الشهري ونكتفي بالزودة التي تم اقرارها.

المصدر: موقع "نقودي.كوم"

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك