1700 موظف في الخطوط الجوية التونسية مهددين بالتسريح خلال عامين

منشور 04 كانون الأوّل / ديسمبر 2013 - 08:25
تأثرت الشركة بالأزمة السياسية والركود الاقتصادي مع تراجع أعداد السياح في تونس في السنوات الماضية وشدة المنافسة منذ اندلاع انتفاضة شعبية قبل ثلاث سنوات
تأثرت الشركة بالأزمة السياسية والركود الاقتصادي مع تراجع أعداد السياح في تونس في السنوات الماضية وشدة المنافسة منذ اندلاع انتفاضة شعبية قبل ثلاث سنوات

تعتزم شركة الخطوط الجوية التونسية المملوكة للدولة تسريح 1700 موظف خلال عامين ضمن خطط لإصلاح الشركة التي تواجه صعوبات مالية.

وقالت إيمان عمارة المتحدثة باسم الشركة: “الشركة تعتزم تسريح 1700 من بينهم 1000 في 2014 و700 في 2015″.

وأضافت أن هذه الخطوة التي ستأخذها الشركة المدرجة بالبورصة ستكون كلفتها 52 مليون دينار “31 مليون دولار” إضافة إلى 23 مليون دينار للصناديق الاجتماعية.

وقال المدير العام لشركة الخطوط التونسية رابح جراد: إن “الدولة ستتكفل بدفع ديون الشركة المستحقة لديوان الطيران المدني والمطارات والتي تقدر بنحو 189 مليون دينار”.

ووفقا للنتائج المنشورة فقد بلغت خسائر الشركة في 2012 حوالي 147 مليون دينار.

وتأثرت الشركة بالأزمة السياسية والركود الاقتصادي مع تراجع أعداد السياح في تونس في السنوات الماضية وشدة المنافسة منذ اندلاع انتفاضة شعبية قبل ثلاث سنوات.

وقال جراد إن الوضع العام بالبلاد “أدى إلى تسجيل خسائر كبيرة تسببت في عجز هيكلي لشركة الخطوط الجوية التونسية”.


Copyright © CNBC Arabia

مواضيع ممكن أن تعجبك