انتاج السودان من الذهب يصل إلى 2.2 مليار دولار

منشور 02 نيسان / أبريل 2013 - 08:37
تخطط الحكومة السودانية إلى إنتاج نحو 50 طنا من الذهب هذا العام وهذا ما قد يجعل السودان ثالث أكبر منتج للذهب في أفريقيا
تخطط الحكومة السودانية إلى إنتاج نحو 50 طنا من الذهب هذا العام وهذا ما قد يجعل السودان ثالث أكبر منتج للذهب في أفريقيا

أعلن الرئيس عمر حسن البشير في خطاب له أمام البرلمان السوداني إن صادرات السودان من الذهب قد بلغت ما قيمته 2.2 مليار دولار وان الجهود مستمرة للتوسع في انشطة التنقيب. سبائك ذهب من انتاج مصفاة الذهب بالخرطوم (سونا) وأصبح الذهب بعد فقدان السودان للبترول المنتج في جنوب السودان بعد استقلاله المصدر الاول للعملة الصعبة وحل محل النفط الذي كان يشكل اكثر من 50% من الدخل القومي حتى عام 2011.

وتخطط الحكومة السودانية إلى إنتاج نحو 50 طنا من الذهب هذا العام وهذا ما قد يجعل السودان ثالث أكبر منتج للذهب في أفريقيا بعد جنوب أفريقيا وغانا ويضعه بين أكبر 15 منتجا على صعيد العالم. وخلال مخاطبته للجلسة الافتتاحية لدورة الانعقاد السابعة للهيئة التشريعية القومية قال البشير انه تم اكتشاف وتخطيط 138 مربعا لإنتاج الذهب وتُباشِر 91 شركة وطنية واجنبية عملها في مختلف المعادن وصلت فيها 13 شركة مرحلة إنتاج الذهب وتم تحديد الاحتياطي المتوقع بها من الذهب ب "940 طن".

وأضاف ان حكومته منحت شركات روسية وصينية مساحة إجمالية يبلغ قدرها 69 كيلومتراً لدراسة مخزونها من الاحتياطي المعدني بالإضافة إلى توقيع اتفاقيات مع شركات من جنوب إفريقيا وبريطانيا، وتم وضع الأسس والتدابير الخاصة بالسلامة والمحافظة على البيئة. وقال "وقد بلغت عائدات التعدين التقليدي خلال العام 2012 مبلغاً قدره 2,2 مليار دولار."

والجدير بالذكر ان خطط الحكومة كانت ترمي إلى انتاج ما قيمته 2.5 مليار دولار. وافتتح البشير في العام الماضي أول مصفاة لتصفيف الذهب السوداني الذي كان يصدر في الماضي خاما إلى معامل للتصفيف في سويسرا . وشدد البشير على ان أداء الاقتصاد السوداني أدهش المراقبين العالميين بما حققه من نجاحات كبيرة، على حد تعبيره .اثر فقدانه للنفط وقال الخبراء كانوا يتوقعون انهيار اقتصاد السودان بعد إنفصال الجنوب.

وقال ان تنفيذ برامج الاصلاح السياسي ورفع الدعم عن الكثير من السلع قاد إلى امتصاص الأثر السالب للصعوبات الاقتصادية التي واجهتها البلاد . وأفاد بأنه يتم الان تنفيذ العديد من المشروعات التنموية الكبرى لإنعاش الاقتصاد السوداني بعوائد عالية خاصة في مجال النفط .

وقال ان .الإقتصاد السوداني حافظ على معد نمو موجب في الناتج المحلي الإجمالي بنهاية العام 2011م بلغ 1,4%، وتوقع ان يصل معدل النمو إلى 3,6% بنسبة زيادة 157% .


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك