السعودية توقع عقد مشروع قطار الحرمين

منشور 15 كانون الثّاني / يناير 2012 - 09:59
سكة حديدة
سكة حديدة

وقعت السعودية امس مع كونسورتيوم إسباني عقد تنفيذ أعمال المرحلة الثانية من مشروع «قطار الحرمين السريع» بقيمة 30.8 بليون ريال (8.2 بليون دولار) ويربط المشروع بين مكة المكرمة والمدينة المنورة بميناء جدة .

وكان ائتلاف الشعلة الذي يضم شركات إسبانية من بينها «ايه.دي.آي.اف» و«آر.إي.ان.اف.إي» و«تالجو»، فاز بالمشروع العام الماضي بعد منافسة طويلة مع مجموعة فرنسية، ويتعلق عقد المرحلة الثانية بمد القضبان الحديدية وتوصيل الكهرباء وتنفيذ العمليات والصيانة. ووقع وزير المال السعودي إبراهيم العساف ووزير النقل جبارة الصريصري الاتفاق مع وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل غارثيا مارجايو ووزيرة الأشغال العامة أنا باستور.

وأوضح العساف إن المشروع لا يخدم المواطنين والمقيمين في المملكة فحسب بل جميع المسلمين في العالم، لافتاً إلى أن المشروع عند انتهائه سيمثل نقلة نوعية في قطاع النقل ومرحلة جديدة يتم الاستفادة فيها من تقنية القطارات السريعة. وأكد أهمية مشاريع الربط السككي التي تنفذ حالياً في بعض مناطق المملكة والتي سيكون لها أهمية بالغة في رفع معدلات التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وفي تحسين بيئة الاستثمار وزيادة تنافسية الصادرات السعودية.

من جهته، أوضح وزير النقل رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للخطوط الحديدية الدكتور جبارة الصريصري، أن المرحلة الأولى من المشروع بدأت منذ سنتين، وهذه المرحلة الأخيرة من المشروع، وهذا المشروع ضمن مشاريع مهمة، مشيراً إلى أن القطار الذي سيربط بين جدة والرياض سيتصل بقطار المنطقة الشرقية، وأيضاً سكة حديد سار، والتي تنطلق من حدود الأردن وتلتقي بقطار الرياض الحالي، وقطار دول مجلس التعاون الخليجي.

وأشار إلى أن اختيار الشركات الإسبانية لتنفيذ المرحلة الأخيرة من مشروع قطار الحرمين، جاء بعد دراسة عدد من الشركات عن طريق لجنة من الخبراء السعوديين والأجانب المختصين في مجال القطارات، وتم حصر كامل للشركات العالمية ذات الخبرة في إنشاء مشاريع القطارات، وتم اختيار عدد من الشركات للتقدم بعروضها، وجرى درس هذه العروض من النواحي الفنية لمعرفة إمكان هذه الشركات في تصنيع هذه القطارات بجودة عالية توفر عوامل السلامة، ونجحت الشركات الإسبانية في هذه الاختبارات، كما أن عرضها المالي كان الأقل.

وأوضح الرئيس العام لـ «المؤسسة العامة للخطوط الحديدية» المهندس عبدالعزيز بن محمد الحقيل في تصريح مماثل، أن أعمال هذه المرحلة مخصصة لاستكمال البنى العلوية وتشمل توريد وتركيب القضبان الحديد وأنظمة الإشارات والاتصالات، ونظام كهرباء الخطوط وتــــوريد قطــــارات الركاب ومعدات الصيانة، كما تشمــل تشغيل وصيانة المشروع خلال مدة العقد البالغة اثنتي عشرة سنة ، واضاف عبدالعزيز الحقيل أن المشروع سيوفر فرص وظيفية عديدة للمواطنين وسيعمل على توطين صناعة النقل السككي في المملكة ومنطقة الخليج حيث يتضمن العقد إنشاء مركز تدريب يعمل على استقطاب وتدريب وتأهيل الخريجين للعمل في هذه الصناعة الواعدة.

المصدر: موقع "نقودي.كوم"

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك