السعودية للكهرباء تعتزم توفير 200 مليون برميل سنويا من الوقود بحلول 2030

منشور 12 نيسان / أبريل 2016 - 07:25
شعار الشركة السعودية للكهرباء
شعار الشركة السعودية للكهرباء

رفعت الشركة السعودية للكهرباء قدرات التوليد خلال العام الماضي 2015 إلى أكثر من 69 ألف ميجا واط، وذلك بهدف مواجهة الطلب على الكهرباء، فيما أدخلت الخدمة إلى 33 مشروعاً جديداً في مجالات التوليد والنقل والتوزيع بتكاليف إجمالية بلغت 29 مليار ريال، في وقت تستهدف فيه توفير 200 مليون برميل سنويا من الوقود المكافئ بحلول عام 2030م.

وقالت الشركة في بيان صحافي، "إنها منذ بداية أعمالها عام 2000م عملت على التخطيط لتنفيذ المشاريع الكهربائية التي تسهم في تلبية المتطلبات التنموية الشاملة من الطاقة الكهربائية على مستوى المملكة، لضمان استقرار أداء منظومة الكهرباء، والحفاظ على استمرار الإمداد وجودة الخدمة".

وأكدت أنها استطاعت ترجمة سياساتها التنموية والتوسعية، وتوجيه مواردها المالية للمشاريع الكهربائية إلى واقع ملموس، نتيجة لتبنيها منهجا يعزز التدفقات النقدية اللازمة للصرف على المشاريع الرأسمالية والتشغيلية، وتعزيز وضع الشركة المالي من خلال الاهتمام بسياسات ترشيد الإنفاق، وتقليل التكاليف وتعظيم الإيرادات".

وأوضحت، أنه تم خلال العام الماضي توقيع اتفاقية لإيصال الخدمة الكهربائية لـ 29 مخططاً في المملكة مع وزارتي المياه والكهرباء والإسكان بقيمة 14 مليار ريال، مبينة أنها نجحت في البدء في إنشاء مشاريع الطاقة الخضراء والتحول إلى إنتاج الكهرباء من الطاقة المتجددة بهدف خفض استهلاك الوقود الأحفوري للمحافظة على البيئة وتقليل الانبعاث الناجمة عن محطات إنتاج الطاقة الكهربائية من خلال توقيع عقد إنشاء محطة توليد ضباء الخضراء بقدرة 605 ميجا واط منها 50 ميجا واط، من الطاقة الشمسية.

كما تم توقيع عقد إنشاء محطة توليد الطاقة الكهربائية المركبة المتكاملة في وعد الشمال بقدرة 1390 ميجا واط منها 50 ميجا واط بالطاقة الشمسية، إضافة إلى توقيع مذكرة تفاهم مع مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية لإنشاء محطة شمسية في المملكة بقدرة 50 ميجا واط وذلك في مدينة الأفلاج.

وأضافت، أن "الشركة استمرت في تنفيذ برنامج المحافظة على حرق الوقود من خلال تحويل الدورة البسيطة إلى الدورة المركبة، وتستهدف توفير 200 مليون برميل سنوياً من الوقود المكافئ بحلول عام 2030م"، مؤكدة أنها توسعت في إنشاء شبكات نقل الطاقة وتوزيعها ومحطات النقل والتوزيع لخدمة المشتركين وتوصيل الكهرباء لنحو 515 ألف مشترك جديد على نطاق المملكة ليقفز عدد المشتركين لأكثر من ثمانية ملايين مشترك.

كما تمكنت الشركة خلال عام 2015م من إطلاق مشروع العدادات الذكية الذي يستهدف تركيب 12 مليون عداد في مختلف مناطق المملكة، التي تمتاز بالقدرة العالية في حساب استهلاك الطاقة والقدرة على الاتصال عن بعد للتعرف على حالة العداد من دون الحاجة إلى زيارة مواقع العدادات. وعملت الشركة على استقطاب 6000 من المهندسين الجامعيين ومن خريجي الثانوية والدبلومات المتوسطة من المواطنين الذين تم تأهيلهم وإعدادهم وتدريبهم للعمل في الشركة، واستقطاب ما يزيد على 4000 من خريجي الثانوية والدبلومات المتوسطة سنوياً للالتحاق بمعاهد التدريب في الشركة وبلغت نسبة السعودة 89 في المائة.

وأشارت إلى أنه تم إنشاء المركز التنفيذي لتطوير القياديين الذي أسهم في تدريب وتطوير أكثر من 597 من قادة الشركة ضمن إطار البرنامج المتكامل لإدارة القادة والمواهب، وتوقيع اتفاقية لإنشاء أكبر أكاديمية للطاقة، بالتعاون مع شركة أرامكو السعودية، وجامعة الملك فهد للبترول والمعادن، والمؤسسة العامة للتعليم الفني والتقني.

كما تعمل الشركة على برنامج التحول الاستراتيجي المتسارع ASTP كنتيجة حتمية لما تشهده المملكة من نمو اقتصادي وعمراني كبير، وعلى الرغم من نجاح الشركة في التغلب على العقبات التي اعترضت مسارها، إلا أن التحديات باتت الآن أكثر صعوبة وتشعبا، ويأتي في مقدمتها النمو المتزايد في الطلب على الطاقة الكهربائية والذي بلغ 10 في المائة.

وتعمل الشركة للتغلب علي هذه التحديات وتحويلها إلى فرص استثمارية، من خلال برنامج التحول الاستراتيجي المتسارع ASTP الذي تطبقه منذ عام 2014م، بهدف بناء الأسس لنمو مستقبلي وتحقيق رؤية طويلة الأمد نحو العالمية، ووضع الشركة على المسار السليم لتصبح مرفق خدمات عالميا يواكب تطلعاتها المستقبلية.

وحقق البرنامج عديدا من الإنجازات، وقام بإعداد أول خطة استراتيجية للشركة، وكذلك إنجاز أكثر من 66 في المائة من أعمال المرحلة الأولى للبرنامج، وعمل على هذا الجهد ما يزيد على 1000 موظف، مدعومين بمختصين واستشاريين عالميين لإدارة مبادرات البرنامج. وفي ضوء النمو المضطرد للاقتصاد السعودي والتوسع في كافة نواحي الحياة في المملكة أعدت الشركة السعودية للكهرباء خطة خمسية 2016ـ2020 لتلبية احتياجات تلك التوسعات، تسعى منها إلى تلبية الزيادة المتنامية في الطلب على الطاقة الكهربائية على النحو التالي:

- إضافة صافي قدرات توليد جديدة من محطات الشركة بنحو 13.166 ميجا واط.

وذلك بإضافة قدرات بنحو 11.593 ميجا واط ضمن برنامج مشاركة القطاع الخاص في زيادة قدرات التوليد.

- تعزيز شبكات النقل وزيادة موثوقيتها، بإضافة خطوط نقل بطول 34.000 كيلو متر دائريا، و370 محطة تحويل.

- إيصال الخدمة الكهربائية لنحو مليوني مشترك جديد خلال سنوات الخطة 2016م – 2020م ليصل إجمالي عدد المشتركين بنهاية عام 2020م إلى أكثر من عشرة ملايين مشترك.

وبينت، أنه جرى استكمال كهربة القرى والتجمعات السكنية وإيصال الخدمة إلى 643 تجمعًا سكنيًا، علاوة على تعزيز شبكات التوزيع، بإضافة خطوط توزيع بطول 191.000 كيلو متر، وإضافة نحو 172.000 محول لشبكة التوزيع.

اقرأ أيضاً: 

الكهرباء السعودية تؤجل مشاريع بناء محطات تعمل بالطاقة الشمسية

جنرال إلكتريك تفوز بعقد تطوير محطة "وعد الشمال" لصالح الشركة السعودية للكهرباء

السعودية للكهرباء تزيد سقف برنامج التسهيلات الإئتمانية إلى 2.5 مليار دولار

“السعودية للكهرباء” تجتاز أكبر اختبار لقدراتها خلال شهر أغسطس

 


Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك