السوق السعودية ستستقبل عشر شركات إيطالية جديدة هذا العام

منشور 10 نيسان / أبريل 2016 - 07:53
إيطاليا أصدرت نحو 50 ألف تأشيرة سياحية للسعوديين خلال العام الماضي
إيطاليا أصدرت نحو 50 ألف تأشيرة سياحية للسعوديين خلال العام الماضي

كشف لـ “الاقتصادية” ماريو بوفو، سفير إيطاليا لدى السعودية، عن عزم عشر شركات إيطالية دخول السوق السعودية هذا العام، ليصل عددها إلى 76 شركة.

وقال في رده على سؤال “الاقتصادية” حول أنشطة تلك الشركات، قال إنها تشمل القطاعات التكنولوجية والبنية التحتية والصحة والطاقة والأزياء.

وأشار إلى أن إيطاليا تعمل على مشروع لزيادة التبادل التجاري بين البلدين الذي وصل العام الماضي إلى نحو عشر مليارات يورو، “حيث يتركز المشروع على تعريف السعوديين بتسهيلات الاستثمار في إيطاليا، سواء في القطاع الصناعي أو المالي أو العقارات، إلى جانب مشروع تدريب كوادر سعودية في إيطاليا لزيادة عدد السعوديين الموظفين في الشركات الإيطالية العاملة بالمملكة”.

وبين ماريو بوفو؛ أن إيطاليا أصدرت نحو 50 ألف تأشيرة سياحية للسعوديين خلال العام الماضي، حيث تعد إيطاليا من الوجهات السياحية المعروفة لدى السعوديين، وتتميز بسرعة منح التأشيرات، مضيفا “نعمل على تسهيل إجراءات الفيزا ومنح فيزا متعددة الدخول لرجال الأعمال والمستثمرين السعوديين، وهناك مشاورات تجرى الآن لتسهيلات مشتركة بخصوص التأشيرات لرجال الأعمال بين الجانبين”.

ولفت إلى أن أكثر المجالات التي تتركز فيها الاستثمارات الإيطالية بالسعودية، مجال الرعاية الصحية، ومترو الرياض، ومشروع الملك عبدالله المالي، إلى جانب خبرة إيطاليا في مجال الطاقة النظيفة والمتجددة وما يمكن أن تقدمه للمملكة لتحقيق استراتيجيتها لتوفير ما لا يقل عن 50 في المائة من احتياجاتها من الطاقة عبر تنشيط مصادر الطاقة البديلة بحلول عام 2032م.

السفير الإيطالي

وكانت إيطاليا قد اعتمدت في 2013م خطة جديدة تتكوّن من 50 إجراء من التدابير التي يتمثل هدفها في إصلاح مجموعة واسعة من القطاعات بدءا بالقطاع الضريبي مرورا بالعمالة والعدالة المدنية انتهاء بالبحوث، وذلك لتعزيز تطوير سياسات تستهدف الاستثمار لتعمل على النهوض بالبلد على الصعيد الدولي، إضافة إلى تسهيل الأمور على المستثمرين الأجانب وأصحاب المشاريع الإيطاليين طوال دورة حياة استثماراتهم، وإقرارها مشروعا خاصا بـ “الشركات الناشئة” الذي يغطي مجموعة واسعة من الأدوات التي تؤثر في كل مراحل دورة حياة الشركات وتسمح بدخول سريع للسوق وترفع مستوى الشركات الناشئة في التكنولوجيا الفائقة.

ويعمل المشروع الجديد على الإعفاء من الرسوم التي عادة ما ترجع إلى غرفة التجارة، وإمكانية دفع أتعاب العمال والمختصين الاستشاريين من خلال خيارات الأسهم وخطط العمل مقابل حقوق الملكية التي تستفيد من الإعفاءات الضريبية، والحوافز الضريبية القوية التي تصل إلى نسبة 27 في المائة على الاستثمارات في المراحل المبكرة التي تصل قيمتها إلى 1.8 مليون يورو، والحصول بشكل بسيط ومجاني على ضمانات عامة بنسبة 80 في المائة على القروض المصرفية التي تصل قيمتها إلى 2.5 مليون يورو، علاوة على ذلك، ومن خلال برنامج التأشيرات الإيطالي، فإن المواطنين من خارج الاتحاد الأوروبي الذين يعتزمون تأسيس شركة تكنولوجيا فائقة في إيطاليا بإمكانهم الحصول على تأشيرة أعمال حرة في غضون 30 يوما باتباعهم إجراءات بسيطة عبر الإنترنت.

اقرأ أيضاً: 

إيطاليا تتعهد بتوفير جزء من احتياجات السعودية من الطاقة المتجددة!

30 مليار درهم التبادل التجاري بين الإمارات وإيطاليا في 2014

 

 


Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك