السعودية: 840 مليون ريال تكلفة استقدام العاملات المنزليات سنويا

منشور 11 آب / أغسطس 2005 - 08:05

قدر عاملون في قطاع استقدام العمالة المنزلية بالسعودية تكلفة استقدام العاملات المنزليات بـ 840 مليون ريال سنوياً موزعة على 382 مكتبا للاستقدام، فيما قدروا إيراداتها السنوية بنسبة 10% من إجمالي تكلفة الاستقدام.
واعتبر عدد من ملاك مكاتب الاستقدام قرار وزير الشؤون الاجتماعية عبد المحسن العكاس القاضي بتفعيل نظام إعارة الخادمات الآويات في مركز رعاية شؤون الخادمات قرارا صائبا وإنسانيا، لما تواجهه الخادمات في المركز من طول مدة الانتظار، وارتفاع في تكلفة معيشتهن التي تكبد وزارة الشؤون الاجتماعية المشرفة على المركز خسائر كبيرة تتجاوز عشرات الآلاف من الريالات يومياً.

ووصفوا القرار بالإيجابي على المدى المتوسط والقريب لدفع المواطنين لاستقبال العمالة في الوقت المناسب من المطار، و أيضا لزيادة العناية والرعاية بالعمالة تماشيا مع الشروط الموجودة في عقد الاستقدام.وقال رئيس لجنة الاستقدام الوطنية بغرفة الرياض وليد السويدان :" إن عدد العاملات الموجودات في مركز رعاية شؤون الخادمات يشكل ما نسبته 10% من عدد العاملات المستقدمات شهرياً حيث يصل عددهن إلى نحو 20 ألف عاملة".

وأضاف السويدان، وكما ذكرت صحيفة الوطن السعودية،:" إن كل العاملات الموجودات في مركز رعاية شؤون الخادمات هن ممن يُستقدمن عن طريق المكاتب غير المرخصة في السعودية، مما يتسبب في كثرة عدد العاملات القادمات من المطار للإيواء في المركز إذ لا تهتم هذه المكاتب بالاتصال بالكفيل لاستلام العاملة من المطار فور وصولها".وقدر السويدان تكلفة استقدام العاملات المنزليات شهريا بما يزيد على 70 مليون ريال موزعة على 382 مكتبا .

من جهته نفى عضو اللجنة الوطنية للاستقدام بهجت مدني أن يكون هناك أي تأثير لتصريحات العكاس على المستثمرين في مكاتب الاستقدام في السعودية حيث إن الطلب على العاملات المنزليات أكثر من المعروض لأسباب عديدة أهمها الأزمات والمصاعب التي تحدث في الدول المصدرة للأيدي العاملة المنزلية.

وقال مدني :" إن معدل عدد العاملات المستقدمات من إندونيسيا وحدها خلال العام الماضي يتراوح من 18 إلى 20 ألف عاملة منزلية، ومجموع العاملات المنزليات من جميع الدول إجمالا يتراوح ما بين 23 إلى 25 ألف عاملة".
وأوضح مدني أن عدد العاملات الموجودات في مركز رعاية شؤون الخادمات يشكل نسبة تتراوح بين 10% إلى 12% من إجمالي عدد العاملات اللواتي يتم استقدامهن، وهي نسبة لا يمكن أن تؤثر على سوق استقدام العاملات.

جدير بالذكر ان الكثير من الأوساط تنادي بمنع إستقدام العاملات المنزلية والعمل على وضع برنامج لتدريب السعوديات للقيام بهذه الأعمال أنفسهن وذلك لأسباب إجتماعية.

© 2005 تقرير مينا(www.menareport.com)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك